كيت ميديلتون تنجو من فخ مارلين مونرو

كيت ميديلتون تنجو من فخ مارلين مونرو

كيت ميديلتون تنجو من فخ مارلين مونرو

 كيت ميديلتون مع الريح

كيت ميديلتون مع الريح

 كيت ميديلتون مع الريح

كيت ميديلتون مع الريح

 كيت ميديلتون مع الريح

كيت ميديلتون مع الريح

 كيت ميديلتون مع الريح

كيت ميديلتون مع الريح

مارلين مونرو فى رقصة الريح الشهيرة

مارلين مونرو فى رقصة الريح الشهيرة

مارلين مونرو فى رقصة الريح الشهيرة

مارلين مونرو فى رقصة الريح الشهيرة

كيت ميديلتون تنجو من فخ مارلين مونرو

كيت ميديلتون تنجو من فخ مارلين مونرو

كيت ميديلتون تنجو من فخ مارلين مونرو

كيت ميديلتون تنجو من فخ مارلين مونرو

كيت ميديلتون تنجو من فخ مارلين مونرو

كيت ميديلتون تنجو من فخ مارلين مونرو

كيت ميديلتون تنجو من فخ مارلين مونرو

كيت ميديلتون تنجو من فخ مارلين مونرو

كيت ميديلتون تنجو من فخ مارلين مونرو

كيت ميديلتون تنجو من فخ مارلين مونرو

كيت ميديلتون تنجو من فخ مارلين مونرو

كيت ميديلتون تنجو من فخ مارلين مونرو

كيت ميديلتون تنجو من فخ مارلين مونرو

كيت ميديلتون تنجو من فخ مارلين مونرو

كيت ميديلتون تنجو من فخ مارلين مونرو

كيت ميديلتون تنجو من فخ مارلين مونرو

عندما داعبت الريح فستان مارلين مونرو الشهير، أمسكت نجمة الاثارة الراحلة "باللحظة" لتصنع صورتها الشهيرة بالفستان الأبيض التي تحولت الى رمز للإغراء، والدلال والسحر، ويبدو ان الريح تحاول أن تكرر المشهد مع دوقة كامبريدج زوجة الأمير ويليام أمير ويلز التي تعرضت لهذا الموقف المحرج مجددا، ولكنها نجت بأعجوبة من فخ المقارنة مع نجمة الإثارة الراحلة.
 
الأميرة الشهيرة التي تتخذ كل الاحتياطات للتخلص من فضول الصحافيين وعدسات الباباراتزى حفاظا على خصوصيتها، لم تكن تعرف ان الريح "تلعب لصالح العيون المتلصصة" وأنها فقط في انتظار الفرصة التي جاءت على طبق من ذهب في الحفل الخيري the Clifford Chance الذي عقد مؤخرا بحي Canary Wharf في لندن، وحضرته الأميرة الأنيقة بفستان قصير فوق الركبة باللون الأزرق، وكان عليها أن تنحني قليلا لتقبيل إحدى الفتيات، وهنا وجدت الريح فرصتها فبدأت في الارتفاع بالفستان، ولكن الدوقة الحازمة تدخلت بسرعة لإنهاء اللعبة!!
 
الحفل الخيري كان يحمل عنوان "المرونة والقوة العاطفية في المدارس" وهذا بالضبط ما فعلته كيت أمام الطالبات فقد أبدت مرونة واضحة لتجاوز الموقف المحرج، وقابلت مداعبة الريح بحزم وابتسامة واثقة بعكس المرات حيث كان يبدو عليها الارتباك سريعا وينتهي الأمر بضحكات هستيرية.
 
المثير أن الصحافة البريطانية اهتمت كثيرا برصد لحظات الموقف المحرج واشتركت كل الدوريات البريطانية في المقارنة بين كيت ومارلين، وقامت كل صحيفة برفع الفيديو الخاص على موقع اليوتيوب، ولكن المشاهدات تكاد تكون نادرة إذ لم تتجاوز 265 مشاهدة بعد 14 ساعة من الرفع، من الواضح ان محبة كيت هي من يعصمها من فخ الريح ومارلين مونرو.
 
لمشاهدة الفيديو على الرابط التالي: