الأميرة شارلين تجمع التبرعات بالياقوت والمخمل الملكي

 الأميرة شارلين والأمير ألبرت

الأميرة شارلين والأمير ألبرت

 الأميرة شارلين والأمير ألبرت

الأميرة شارلين والأمير ألبرت

 الأميرة شارلين والأمير ألبرت

الأميرة شارلين والأمير ألبرت

 الأميرة شارلين والأمير ألبرت

الأميرة شارلين والأمير ألبرت

 الأميرة شارلين والأمير ألبرت

الأميرة شارلين والأمير ألبرت

الأميرة شارلين تجمع التبرعات بالياقوت والمخمل الملكى

الأميرة شارلين تجمع التبرعات بالياقوت والمخمل الملكى

الأميرة شارلين تجمع التبرعات بالياقوت والمخمل الملكى

الأميرة شارلين تجمع التبرعات بالياقوت والمخمل الملكى

الأميرة شارلين تجمع التبرعات بالياقوت والمخمل الملكى

الأميرة شارلين تجمع التبرعات بالياقوت والمخمل الملكى

الأميرة شارلين تجمع التبرعات بالياقوت والمخمل الملكى

الأميرة شارلين تجمع التبرعات بالياقوت والمخمل الملكى

الأميرة شارلين تجمع التبرعات بالياقوت والمخمل الملكى

الأميرة شارلين تجمع التبرعات بالياقوت والمخمل الملكى

الأميرة شارلين تجمع التبرعات بالياقوت والمخمل الملكى

الأميرة شارلين تجمع التبرعات بالياقوت والمخمل الملكى

الأميرة شارلين تجمع التبرعات بالياقوت والمخمل الملكى

الأميرة شارلين تجمع التبرعات بالياقوت والمخمل الملكى

الأميرة ديانا فى اطلالة مشابهة

الأميرة ديانا فى اطلالة مشابهة

الأزرق لون الملوك، والأميرة الجميلة شارلين لم تكن مجرد أميرة موناكو في الحفل الخيري لمؤسسة "Monaco Against Autism"، لكنها ملكة على المؤسسة التي تحظى برعايتها منذ العام الماضي، ونجحت في دعم ثلاثة مشروعات كبرى لرعاية كل مرضى التوحد في الامارة الجميلة.

إطلالة شارلين بقوامها الرياضي الفريد، وضعتها فورا في منافسة مع الاطلالات التاريخية لأميرة القلوب الراحلة ديانا، فقد جاءت مثالية عبر فستان طويل من المخمل الملكي ببهاء اللون الأزرق البحري، مع حذاء من الساتان باللون نفسه موشى بحبات من الياقوت، مع أقراط من الماس والبلاتين وحقيبة يد بصفاء الفضة، واستكملت الابهار بشعرها الأشقر القصير مع أحمر الشفاه الخمرى، الذى أذهلالحضور، وأبهر زوجها الأمير ألبرت الذي عبر عن اعجابه الصريح بأناقة زوجته بنظرات عينيه المندهشة، وبقائه طوال الحفل بجوارها على غير عادته.

حفل "MONAA" أو مؤسسة موناكو ضد التوحد، الذي عقد بالمجمع الرياضي بمونت كارلو، هو الثاني على التوالي بعد تأسيس المؤسسة العام الماضي، وقد نجح للمرة الثانية في جمع تبرعات كبرى لصالح مشروع إعادة تأهيل مرضى التوحد للتأقلم مع المجتمع، كما نجح أيضا في إعادة فساتين المخمل للحفلات الملكية الرسمية في الشتاء.