شارلين اميرة موناكو تعود للسباحة من أجل الأطفال

من على منصة تتويج أولمبياد سيدني عام 2000 انتقلت السباحة الجنوب أفريقية شارلين الى كرسي العرش بإمارة موناكو، ومن كرسي العرش عادت مجددا لأحواض السباحة مع افتتاح دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية في مجمع الرياضة الأولمبي في موسكو، من أجل الأطفال.
 
الأميرة التي اعتزلت السباحة نهائيا عام 2007 أكدت أنها عروس البحر بامتياز، فقد عادت لها ابتسامتها وحيويتها فور الغوص في حمام السباحة ببدلة عوم شتوية باللون الأسود، نظرا لبرودة الطقس. وقد أثبتت أيضا أن لها مستقبل في عالم تدريب الأطفال على السباحة فقد بددت مخاوفهم من الماء وقامت بتلقينهم الدروس الأساسية للسباحة.
 
الأميرة شارلين لفتت انتباه الأطفال بالعشرات من القصص المروعة عن أطفال وكبار فقدوا حياتهم لأنهم لا يجيدوا السباحة، وطلبت منهم التحلي بالحماسة اللازمة لخوض غمار الماء المثلج. وقالت إنها مهتمة بزيادة الوعي بأهمية تعليم كل أطفال العالم المهارات الأساسية للسباحة.