طفلا جنيفر لوبيز.. نجوم صغار

جينفير لوبيز وتوأمها على مسرح سان خوان

جينفير لوبيز وتوأمها على مسرح سان خوان

جينفير لوبيز وتوأمها على مسرح سان خوان

جينفير لوبيز وتوأمها على مسرح سان خوان

جينفير لوبيز وتوأمها على مسرح سان خوان

جينفير لوبيز وتوأمها على مسرح سان خوان

جينفير لوبيز وتوأمها على مسرح سان خوان

جينفير لوبيز وتوأمها على مسرح سان خوان

  يبدو أن محاولات جنيفر لوبيز للدفع بطفليها التوأم إلى عالم الأضواء والنجومية قد أثمرت؛ فها هما الطفلان يشاركانها حفلتها الغنائية التي أقامتها على مسرح سان خوان في بورتوريكو، ويؤديان بعض الرقصات معها. الطفلان إيما وماكس يبلغان من العمر أربعة أعوام، ورغم ذلك فلديهما نزعات نجومية مبكرة، حتى إنهما في نهاية الحفل قد قاما بتحية الجمهور مع والدتهما، حيث حملت لوبيز طفلتها إيما بيد، ولوحت للجمهور باليد الأخرى، بينما ظهر ماكسوهو يمشي بصورة تمثيلية، وقدم لوالدته وردة بيضاء حبًا لها. لم تكن تلك هي المرة الأولى التي تدفع فيها لوبيز بطفليها لعالم الأضواء؛ فقد قامت من قبل بإجراء جلسة تصوير بجانبهمالينضما لدار أزياء غوتشي، رغم عدم بلوغهما سن الثلاث سنوات وقتها. وقد صرّحت وقتها بأنها فعلت ذلك لأنَّ الدار مهتمة بالعمل الإنساني في خدمة أطفال أفريقيا، وستتبرع بمبلغ مليون دولار لصالح اليونيسيف و50 ألف دولار لصالح المؤسسات الخيرية.