ضريبة جديدة تهدد كرة القدم الفرنسية

 ابراهيموفيتش في باريس

ابراهيموفيتش في باريس

انتقد اللاعبون والأندية ميزانية الحكومة الفرنسية لعام 2013 التي أزيح الستار عنها أمس وقالوا إن الخطط الضريبية الجديدة سيكون لها "تأثير كارثي" على كرة القدم المحلية. وتتضمن الزيادة الجديدة في الضرائب فرض ضريبة "مؤقتة" بنسبة 75 في المئة على الايرادات السنوية التي تزيد على مليون يورو، وشريحة جديدة هي 45 في المئة للدخول الأعلى من 150 ألف يورو، والشريحة الحالية هي 40 في المئة على الدخل الأعلى من 69505 يورو. وقالت الحكومة بحسب ما نشرته رويترز، إن الضريبة "المؤقتة" الجديدة سوف يتم فرضها حتى الانتهاء من سداد ديون البلاد، فيما قالت رابطة أندية المحترفين الفرنسية ورابطة الدوري الفرنسي في بيان مشترك "سوف يكون للضرائب تأثير كارثي على قدرة كرة القدم الفرنسية على المنافسة." وقال فيليبي ديالو رئيس رابطة اندية المحترفين إن الضرائب الجديدة سوف تكلف الأندية نحو 150 مليون يورو، سوف نتأثر بشدة في ظل هذه الفترة الصعبة لكرة القدم الفرنسية فقد خسرنا 131 مليون يورو عام 2011، في بعض الحالات يتولى النادي دفع الضرائب عن اللاعبين. وذكرت تقارير فرنسية أن السويدي زلاتان ابراهيموفيتش مهاجم باريس سان جيرمان يجني تسعة ملايين يورو سنويا مما يعني أن الضرائب الجديدة على راتبه ستبلغ أكثر من ستة ملايين يورو.