كيف يمكن لمريض السكري أن يتجنب مضاعفاته الخطيرة؟

الغذاء المتوازن يساعد في التغلب على السكري

الغذاء المتوازن يساعد في التغلب على السكري

أخصائية التغذية ريهام شمس الدين

أخصائية التغذية ريهام شمس الدين

ممارسة الرياضة أداة هامة في مكافحة السكري

ممارسة الرياضة أداة هامة في مكافحة السكري

لتتعايش مع السكري لابد وأن تنتبه جيدا له، لتحافظ  على بقاء معدلاته طبيعية، فإذا فشلت في السيطرة عليه، ستتعرض إلى الكثير من المشاكل والمضاعفات الصحية الخطيرة، مثل تلف في الأعصاب ومشاكل في العين والقدم والفشل الكلوي وغيرها.. فماذا علي أن تفعل لتتجنب هذه المضاعفات ولتبقى آمنا وبعيدا عن أي منها؟
 
الغذاء المتوازن هو الحل 
يؤكد الخبراء أن تنظيم مستويات السكر في الدم هو أفضل وسيلة لعلاج المرض وتقليل أعراضه. إذ يساعد اتباع نظام غذائي متوازن مع ممارسة الرياضة بانتظام على تحقيق ذلك. 
 
تعايش مع السكر
 
تقدم ريهام شمس الدين، أخصائية تغذية في "رايت بايت"، بعض النصائح الغذائية التي تساعد في التغلّب على السكري والتعايش معه في ظل وجود مساحة آمان كافية لتحمي المريض من مضاعفاته الخطيرة.
 
1. حاول إنقاص وزنك إذا كنت تعاني من السمنة، على أن يتم ذلك بطريقة صحية، ويكون بإشراف، بإشراف أخصائي تغذية أو طبيب يعلم بحالتك جيدا.
 
2. تحكم بحجم حصة الطعام
لا يُعتبر تناول الطعام الصحي كافياً. فمن المهمّ جدّاً التحكّم بحجم حصّة الطعام من أجل استهلاك الكمية المناسبة من السعرات الحرارية لفقدان الوزن، نظراً لكون زيادة الوزن أحد الأسباب الرئيسيّة للإصابة بمرض السكري. 
 
3. لا تمتنع عن تناول الكربوهيدرات بل إحرص على تناولها بإعتدال، وبنسبة 45% من إجمالي السعرات المستهلكة يومياً، مع إختيار النوع الصحيح منها بدقة، حيث تعتبر مصدراً رئيسيا للطاقة، كما تعمل على تنظيم مستويات السكر في الدم، مثل الأرز البني والمعكرونة من القمح الكامل والخبز المصنوع من الكينوا والحبوب الكاملة بدلاً من الحبوب البيضاء والمكرّرة. فمن المعروف أنّ الحبوب الكاملة غنية بالألياف، مما يجعلك تشعر بالشبع لفترة أطول ويُخفّض امتصاص الجلوكوز في الدم، تجنب السكريات وتناول الخضر والفواكه يوميا.
 
4. خفّض من استهلاك السكر قدر الإمكان، واستبدل بعض الأطعمة بطريقة ذكية، فمثلا:
يمكن استبدال الحبوب المغلّفة السكر بالحبوب الكاملة غير المحلاة مثل الشوفان.
تجنّب إضافة السكر إلى المشروبات. ويمكن إضفاء نكهة لذيذة على المشروبات من خلال إضافة شرائح الليمون الطازجة أو النعناع أو الزنجبيل أو عيدان القرفة.
استبدل الحلويات المنكّهة مثل الكاسترد وغيرها بالفواكه الطازجة واللبن الزبادي العادي أو الزبادي الذي يحتوي على الفواكه الطازجة.
تجنّب المحليات الاصطناعية وكذلك المشروبات والحلويات الخالية من السكر. 
 
خفّض من كميّة الملح المُستهلك للحفاظ على مستوى صحي لضغط الدم بالإلتزام بما يلي 
بدلاً من إضافة الملح إلى وجبات الطعام، يُنصح باستخدام التوابل والأعشاب لإضافة النكهة إلى الأطباق المفضّلة لديك.
تجنّب الصلصات التي تحتوي على البهارات مثل الخردل وصلصة الطماطم وصلصة الصويا لأنّها غنيّة جدّاً بالصوديوم.
تجنّب استخدام المرق أو مساحيق الطهو الجاهزة.
الحد من استهلاك اللحوم المبردة واللحوم / الأسماك المدخنة. 
التقليل من تناول الأطعمة الجاهزة والشوربات والوجبات المجمدة والزيتون والمخللات والمواد المعلبة لأنّها غنيّة جدّاً بالصوديوم.
 
6. تناول الدهون الجيّدة" ويمكنك ذلك عن طريق:
تجنّب استخدام الدهون المشبعة (الدهون الصلبة في درجة حرارة الغرفة) مثل الزبدة والسمنة.
اختيار الدهون غير المشبعة مثل زيت الزيتون عند تتبيل السلطات.
استبدل المكسرات المملحة والمحمّصة بالمكسّرات النيئة غير المملّحة.
تناول صدور الدجاج بدون جلد بدلاً من أفخاذ وأجنحة الدجاج.
استبدل لحم الضأن بشرائح فيليه لحم البقر لأنّها تحتوي على نسبة أقل بكثير من الدهون.
ننصح بتناول الأسماك الدهنية مثل السلمون أو التونة الطازجة مرّتين في الأسبوع على الأقلّ لأنّها غنيّة بالأحماض الدهنية أوميغا 3 التي تحافظ على صحّة القلب.
 
7. استخدم طريقة تقسيم الطبق
تخصيص ¼ من الطبق فقط للأطعمة التي تحتوي على النشويات بما في ذلك الخضروات والحبوب مثل الأرز البني والكينوا والمعكرونة من القمح الكامل.
تخصيص نصف الطبق للأعشاب الخضراء التي لا تحتوي على النشويات.
أمّا الربع الأخير من الطبق، فيجب تخصيصه للأطعمة الغنية بالبروتين والخالية من الدهون مثل السمك أو السلمون أو صدر الدجاج بدون جلد. وللحصول على حصص أصغر، يجب أن لا يكون الطعام سميكاً.
 
8. مارس التمارين الرياضية بإنتظام على أن يتم استشارة الطبيب قبل البدء بأي برنامج رياضي.