هكذا تضمنين قلباً معافى وسليم طوال الوقت

الخضروات والحبوب الكاملة أفضل ما تتناولينه لصحة قلبك

الخضروات والحبوب الكاملة أفضل ما تتناولينه لصحة قلبك

الأسماك غنيةٌ بأحماض أوميغا 3 المفيدة للقلب

الأسماك غنيةٌ بأحماض أوميغا 3 المفيدة للقلب

تناولي المكسَرات وخاصةً الجوز لاحتوائها على دهون صحية مفيدة للقلب

تناولي المكسَرات وخاصةً الجوز لاحتوائها على دهون صحية مفيدة للقلب

ممارسة تمارين القلب بشكل دوري تقوَي عضلة القلب لكن بإشراف طبي

ممارسة تمارين القلب بشكل دوري تقوَي عضلة القلب لكن بإشراف طبي

لن نستطيع الإستمرار في الحياة ما لم يستمر قلبنا في النبض، هذه حقيقةٌ لا مفر منها. ولكي نحافظ على صحة قلوبنا وسلامتها لتبقى نابضةً بالحياة، ينبغي الالتزام بتغيير طريقة تناول الطعام واتباع نمط حياة أكثر صحة، وكذلك القيام بالفحوصات الوقائية قبل فوات الأوان.
 
إليك بعض النصائح النابعة من القلب أعدَتها لك أخصائية التغذية في "هيلث فاكتوري" أرشانا أرورا لتحافظي على سلامة قلبك وقلوب من تحبين.
 
تناول الطعام الصحي: ينبغي اتباع نظام غذائي متوازن وصحي، إليك بعض الخيارات الغذاية الأكثر صحةً والمفيدة لحماية القلب من أي انتكاسات: 
 
1. الحبوب الكاملة: مثل الأرز البني، والمعكرونة المصنوعة من القمح الكامل، والحنطة، والشوفان، والفول لأنها تساعد على خفض الكوليسترول.
2. الفواكه والخضار المتنوعة: فهي غنيةٌ بكلٍّ من الألياف القابلة وغير القابلة للذوبان. واختلاف ألوان الفواكه و الخضار التي تتناولينها يعني تنَوع المواد الكيميائية النباتية، مما يعني المزيد من الحماية ضد أمراض القلب والسرطان.
3. تناول الأسماك: مثل السلمون، والتونة، والتراوت والسردين على الأقل مرتين في الأسبوع للحصول على أوميغا 3 المفيد لصحة القلب.
4. التقليل من تناول الأطعمة الغنية بالكوليسترول: عن طريق تجنَب تناول اللحوم الدهنية مثل اللحم المقدَد، وصفار البيض، واللحوم الحمراء، ولحوم الأعضاء، والروبيان، وسرطان البحر، إلخ.
5. تناول المكسَرات لصحة القلب والأوعية الدموية: خاصةً القليل من الجوز أو بذور الكتان خلال وقت الوجبة الخفيفة.
6. لخفض مستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL)  "الكوليسترول السيء"، سارعي إلى استبدال ما تتناولينه من أنواع زيوت إلى النباتية مثل زيت الزيتون وزيت الكانولا وزيت العُصفر.
7. تجنَبي الدهون غير المشبعة لحماية القلب، والتي توجد عادةً في أنواع السمن، والزبدة النباتية، وصلصات السلطة، والكيك، والكعك والبسكويت، ومختلف الوجبات الخفيفة الدسمة، والأطعمة المقلية، والمعجنات والحلويات وغيرها من السلع المخبوزة.
8. قلّلي من كمية الملح التي تتناولينها بحوالي 3 غرامات يومياً، لما لذلك من تأثير في خفض فرص حدوث المشاكل القلبية إلى النصف.
9. تجنَبي تناول الوجبات السريعة، والأغذية المعالجة مثل بعض أنواع الجبنة والأطعمة المحفوظة كالمأكولات المعلَبة أو المعبَأة.
10. إحرصي على تجنَب تناول المشروبات الغازية والمشروبات الرياضية والعصائر واستبدالها بالماء.
 
تحسين نمط حياتك: ويتمثل تغييراً جذرياً من ناحية الوزن والرياضة والإقلاع عن بعض العادات الحياتية السيئة.
 
- التمارين الرياضية: ممارسة تمارين القلب بشكل دوري تقوَي عضلة القلب وتحسَن نتائج فحص الكوليسترول، كما تساعد على الحماية من أمراض القلب والأوعية الدموية. لكن من المهم إتباع برنامج من التمارين المعتمدة طبياً في حال كنت تعانين من بعض المخاوف المتعلقة بصحة قلبك أو إن كان هناك بعض المشاكل الوراثية.
- المحافظة على وزن صحي: للتمتع بحياة صحية سليمة، ينبغي الحفاظ على وزن صحي (مؤشر كتلة الجسم 24-24.9). لا تُعتبر البدانة مسؤولةً عن داء الشريان التاجي فحسب، بل تُعتبر كذلك من مسببات أعراضٍ كارتفاع ضغط الدم والسكري ومتلازمة تكيَس المبايض عند النساء.
- الإقلاع عن التدخين: يُعدّ التدخين أحد العوامل الخطرة المسبَبة لأمراض القلب والأوعية الدموية، حيث تعمل السجائر ومثيلاتها على رفع مستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) "الكوليسترول السيء"، وخفض مستويات البروتين الدهني مرتفع الكثافة (HDL) "الكوليسترول الجيد". إبتعدي عن التدخين في منزلك ومكان عملك وخلوهما من المدخنين.
- التحكم بالجهد: هناك العديد من الطرق الصحية لإدارة الإجهاد والتعامل معه، لكنها جميعاً قد تحتاج إلى التغيير، إذ يمكنك إما تغيير الوضع أو تغيير رد فعلك. من المفيد عند اتخاذ قرار ما التفكير في الأمور الأربعة التالية: 
 
أ) تجنَبي الإجهاد غير الضروري
ب) غيّري الوضع
ج) تكيّفي مع الإجهاد والضغوطات
د) تقبّلي الأمور التي لا يمكنك تغييرها.
 
الفحوصات الوقائية
يمكن أن تلعب الفحوصات الطبية دوراً كبيراً في الوقاية من النوبات القلبية، إعملي على متابعة فحص مستويات الكوليسترول وضغط الدم ونسبة السكر للمحافظة على الصحة والعافية.