في اليوم العالمي لصحة القلب: كي تبقى قلوبكم تدق!

29 سبتمبر هو اليوم العالمي لصحة القلب

29 سبتمبر هو اليوم العالمي لصحة القلب

حالةٌ واحدة من بين كل خمس وفيات تحدث بسبب أمراض القلب

حالةٌ واحدة من بين كل خمس وفيات تحدث بسبب أمراض القلب

القلب عضوٌ مدهش حقاً، فهو المسؤول عن ضخ الدم إلى كافة أنحاء الجسم وبالتالي المحافظة على بقائنا على قيد الحياة. يعادل حجم القلب حجم قبضة اليد ويدق حوالي 000,100 مرة في اليوم الواحد (60-90 نبضة في الدقيقة)، و40 مليون مرة في السنة، وحوالي 3 مليارات مرة خلال حياة الإنسان.
 
وكشفت نتائج دراسة أجرتها هيئة الصحة في دبي مؤخراً أنّ حالةً واحدة من بين كل خمس وفيات تحدث بسبب أمراض القلب. وهناك إحصائية مقلقة أخرى وهي أن 19٪ فقط من سكان دبي يمارسون قدراً كافياً من التمارين الرياضية، ما يعرَض البقية لخطر الإصابة بأمراض القلب.
 
يحتفل العالم باليوم العالمي للقلب بتاريخ 29 سبتمبر من كل عام. وبهذه المناسبة، يسلّط الدكتور جورجي توماس، أخصائي أمراض القلب في مستشفى برجيل في أبوظبي، الضوء وبصورة شاملة على أمراض القلب وكيفية العناية بها لتبقى تدق بشكل دائم وسليم.
 
أمراض القلب والأوعية الدموية الشائعة
أمراض القلب الروماتيزمية: تحدث هذه الأمراض عندما تتضرر صمامات القلب بعد تأثرها بعدوى بكتيريا المكوَرات العنقودية في أماكن أخرى من الجسم مثل الحلق أو الجلد، مؤديةً إلى تضيّق صمامات القلب أو حدوث تسرب فيها. ويمكن الوقاية من هذه الأمراض من خلال معالجة العدوى في مرحلة الطفولة والمواظبة على تناول الأدوية المناسبة طيلة فترة العلاج التي يحددها الطبيب.
أمراض القلب الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم: يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى إرهاق القلب، ما يسبَب تضخَم عضلات القلب أو تمدَد أو انتفاخ في الأوعية الدموية. وتمدَد الأوعية الدموية يمكن أن يتسبَب في انفجارها مع ظهور تضخَم خاصةً في الدماغ. كما يمكن أن يحدث تمددٌ للأوعية الدموية في الشريان الأورطي والشرايين المتفرعة منه. 
 
إن سماكة وتصلَب الأوعية الدموية يترك أثراً سلبياً يتسبَب في ارتفاع ضغط الدم، بحيث يجعل جدران الشرايين سميكةً وصلبة وبالتالي يساهم في تقييد تدفق الدم. ومع مرور الوقت يحدث انسدادٌ في الشريان التاجي يؤدي إلى توقف إمداد القلب بالدم تماماً. وتزامناً مع ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، من شأنه يؤدي ذلك إلى حدوث نوبات قلبية وسكتات دماغية.
 
مرض القلب الإقفاري: يحدث نتيجة انسداد شرايين القلب بسبب ترسَب الكوليسترول في الدم مما ينجم عنه انخفاض تدفق الدم إلى عضلة القلب مع ضيق الشريان التاجي، وبالتالي يمكن أن يتسبَب في حدوث ذبحة صدرية. من بين أعراض مرض القلب الإقفاري: وجود آلام في الصدر، ألم الإلتواء الذي ينتشر في الجانب العلوي الأيسر من الجسم، ضيق في التنفس والتعرق الشديد. وهذا النوع هو الأكثر شيوعاً بين أمراض القلب الأخرى وأحد الأسباب الرئيسية للوفاة.
 
الأمراض الدماغية الوعائية: يحدث هذا النوع من الأمراض مثل السكتات الدماغية عندما يتم تقييد تدفق الدم إلى الدماغ بسبب ترسَب الدهون والكوليسترول في الأوعية الدماغية.  ويمكن أن تسبَب السكتات الدماغية في فقدان القدرة على النطق والشلل.
 
مرض القلب الإلتهابي: يمكن أن يحدث التهابٌ في عضلة القلب، مثل التهاب الغشاء الذي يحيط بالقلب (التامور) أو التهاب الطبقة الداخلية للقلب (التهاب الشُغاف). وعادةً ما تكون مثل هذه الإلتهابات بسبب وجود عدوى فيروسية أو بكتيرية ويمكن لبعض الحالات أن تكون قاتلة.
 
نتابع غداً أسباب أمراض القلب والتدابير الوقائية للحدَ منها.