إحذروا هذه الأمراض الجلدية المرتبطة بالعيد

الأمراض الجلدية المرتبطة بالعيد

الأمراض الجلدية المرتبطة بالعيد

مع إقتراب عيد الأضحى المبارك ينتشر الكثير من الأمراض الجلدية التي تصيب الرجال والنساء وحتى الأطفال والتي ترتبط بموسم العيد تحديداً، فما هي تلك الأمراض الجلدية وكيف يمكن تجنَبها؟
 
- يُصاب الرجال في بعض الأحيان بأمراض جلدية انتقلت إليهم من صالونات الحلاقة نظراً للإقبال عليها بكثرة في فترة الأعياد ما يسبَب الإهمال في تعقيم الأدوات المستخدمة في الحلاقة. من الأمراض التي تنتقل عبر صالونات الحلاقة: حساسية الوجه، والثعلبة، والفطريات الجلدية. ولتفادي ذلك لا بد من اختيار أماكان نظيفة والإطلاع على تعقيم الأدوات أو استخدام أدوات مخصصة لكل شخص.
 
- كذلك للمرأة نصيبٌ من الأمراض الجلدية المنتقلة عبر صالونات التجميل كالتي يُصاب بها الرجل بالإضافة إلى إصابتها ببعض الأمراض الجلدية كالتصبغات الجلدية والحروق والحساسية نتيجة استخدام الصبغات والخلطات والتقشير للجسم والوجه، والذي يتم على أيدي غير المختصين ودون وعي لأضرارها. لذلك من المهم عمل أي علاجات للبشرة في العيادات الجلدية المتخصصة.
 
- هنالك أمراضٌ جلدية تختص بالنساء وتكثر في الأعياد مثل الأكزيما وهي أحد أنواع حساسية الجلد، والتي تُصاب بها نتيجة لامتصاصها مواد كيماوية، وخاصة مواد الغسيل والتنظيف، بالإضافة إلى جفاف بشرة اليدين وتشققها. وعلى النساء الإحتياط بلبس القفازات وعدم لمس المواد الكيماوية بطريقة مباشرة.
 
- مرض التينيا الإربية الذي يصيب مناطق مختلفة من الجلد وذلك بسبب قياس الملابس في المحلات والتواجد في بعض الأماكن الملوثة أو الاحتكاك بأشخاص مصابين بالجرب واستعمال الأمشاط والمقصات في صالونات التجميل. وأيضاً عدم غسل اليدين بعد العودة من الخارج أو استخدام ملابس وأدوات شخص أخر وهو مرضٌ يصيب الرجال والنساء على حد سواء.
 
- كثرة المصافحة والتقبيل في الأعياد تتسبَب في الإصابة بالثآليل ومرض النخالة الوردية الجلدي. وهنا لا بد للمصاب أولاً أن يحذَر غيره ويتجنب المصافحة أو العناق، كذلك من المهم أخذ الحيطة عند لقاء الغرباء ومصافحتهم.
 
- حروق الشمس والتهاب الجلد من المسابح غير النظيفة وحساسية الكلور وحتى حساسية الطعام، هي من أكثر الأمراض التي يعاني منها الجميع في مواسم الأعياد.
 
جميع تلك الأمراض يمكن أن تصيب الرجال والنساء وحتى الأطفال، فمن المهم أخذ الإحتياطات اللازمة وعدم التهاون في العلاج إذا ظهر أي عرض مرضي على الجلد لتفادي تفاقم المشكلة وتعذَر علاجها.