مؤتمر الوبائيات الخليجي في إستضافة المملكة

علم الوبائيات

علم الوبائيات

من أجل وضع التوصيات لتعزيز البحث العلمي، و دعم الأساليب المتطورة لمواجهة الأمراض ومكافحتها، تأتي أهمية علم الوبائيات وفي ذلك تستضيف المملكة العربية السعودية خلال الفترة من 11 - 13 صفر 1437ه الموافق 24 - 26 نوفمبر 2015م المؤتمر الخليجي الأول للوبائيات، الذي يقام تحت شعار "الرؤى والتحديات"، وذلك في فندق بارك حياة بمحافظة جدة.
 
عن المؤتمر
أوضح المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول الخليج وعضو مجلس إدارة الجمعية السعودية للوبائيات الدكتور توفيق بن أحمد خوجة، أن المؤتمر يستقطب عددا كبيرا من المتحدثين العالميين والخليجيين والمحليين المختصين في علم الوبائيات والصحة العامة والطب الوقائي وأطباء الأسرة والمجتمع والأمراض المعدية ومكافحة العدوى والمختصين في صحة البيئة والصحة المهنية، مشيرا إلى أنه سيتم استعراض أحدث ما توصل له العلم في هذا المجال، وتسليط الضوء على الأمراض الأكثر خطورة وشيوعا في المجتمع ولمناقشة المستجدات العلمية والعالمية لعلاجها والوقاية منها ومكافحتها والحد من انتشارها، كما سيصحب المؤتمر إقامة العديد من ورش العمل التي يقدمها مجموعة من ذوي الخبرة في مجال علم الوبائيات والصحة العامة.
 
محاور المؤتمر
ذكر خوجة أن محاور المؤتمر ستتطرق إلى الأمراض الجرثومية المعدية التي تشمل الفيروسات مثل: الإنفلونزا، وكورونا، والحمى الشوكية، والجديد في علم التحصينات ضد الجراثيم (البكتيريا والفيروسات)، ومكافحة العدوى داخل المستشفيات، وانتشار الأمراض غير المعدية (مثل السرطان وجلطات الأوعية الدموية والدماغية)، وتفشي الأمراض المزمنة مثل السمنة والسكر وضغط الدم، صحة الأم والطفل.