واقع مرض السكري في السعودية وزيادة الوفاة بسببه

مرض السكري

مرض السكري

بات ارتفاع معدلات الإصابة بالنوع الثاني من السكري في المملكة العربية السعودية يمثّل مصدر قلق بالغ لا تقتصر دواعيه وأسبابه على الزيادة الكبيرة في معدل المضاعفات الناجمة عنه كأمراض الكلى أو أمراض القلب والأوعية الدموية فحسب، بل نتيجة أيضاً لتأثيراته السلبية على المجتمع فيما يتعلق بارتفاع معدلات الإنفاق على وسائل العلاج.
 
احصاءات السكري في المملكة
تصل نسبة السعوديين المصابين والمعرضين للإصابة بمرض السكري إلى 38%، وتحتل المملكة المركز الأولى في نسبة المصابين بالمرض في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وسجلت الأرقام 3.6 ملايين سعودي مصابين بالسكري. وكشف الاتحاد الفيدرالي العالمي للسكري أن معدل الوفيات بسبب مرض السكري في المملكة يصل إلى أكثر من 22 ألف وفاة سنوياً.
 
من جانبه، صرح الدكتور ناصر الجهني رئيس اللجنة التنفيذية للجمعية السعودية للغدد الصماء والاستقلاب ومدير مستشفى الثغر في جدة خلال بأن نصف المصابين حول العالم غير مشخصين، وقدر عدد وفيات السكري حول العالم بخمسة ملايين شخص في عام 2014م بسبب مضاعفاته، وهو السبب الرئيسي لموت شخص واحد كل سبع ثوان.
 
وأضاف: "إن مرض السكري أخذ بالانتشار الملحوظ في العالم بمعدل تشخيص حالتين كل 10 ثوان، وعدد المصابين حول العالم وصل إلى 387 مليون شخص مصاب عام 2014 م"، مشيراً إلى أن المملكة صنفت من ضمن الدول العشر الأوائل التي ينتشر فيها السكري، حيث تحتل المركز السابع عالمياً في انتشار المرض بنسبة 24% بين من تتراوح أعمارهم ما بين 30 و79 عاماً.