لهذه الأسباب: عليكم شرب "الليموناضة"

الليموناضة المنعشة تعالج تشكَل حصى الكلى المزعج

الليموناضة المنعشة تعالج تشكَل حصى الكلى المزعج

تصيب حصى الكلى الرجال في الأربعينيات من العمر خصوصاً

تصيب حصى الكلى الرجال في الأربعينيات من العمر خصوصاً

الليموناضة هي الشراب الأكثر انتعاشاً في الصيف لإطفاء العطش والتخفيف من الحرَ، ويبدو أن له فائدةٌ صحية أخرى تجعلكم تبادرون لتحضيره فوراً وشربه.
 
إذ وبحسب دراسة قام بها فريق باحثي "المايو كلينيك" الأميركي، فإن شراب الليموناضة يقضي على حصى الكلى أيضاً. وهذا النوع من الحصى في الكلى يسبَب آلاماً مبرحة ومزعجة في حال عدم خروجها من الكلى بطريقة طبيعية، وتصيب الرجال خصوصاً في الأربعينيات من عمرهم. 
 
ما الذي تفعله الليموناضة بحصى الكلى؟ بما أن حصى الكلى هي نتيجة تبلور الأملاح المعدنية والأحماض الموجودة بكميات كبيرة في البول، فإن حامض السيتريك الموجود في الليموناضة وبكميات وافرة، يعمل على تكسير هذه الحصى وتفتيتها عبر رفع نسبة الحامض في الجسم، حسبما أفاد الباحثون الأميركيون. مشدَدين أيضاً على ضرورة ترطيب الجسم في حال المعاناة من الحصى لأنّها تؤدي إلى جفاف الجسم.
 
والحصاة الكلوية هي عبارةٌ عن كتلة من البلورات التي تتجمع سوياً بمادة لاصقة تتكون من بروتين، يوفَر الهيكل الذي تترسب فيه البلورات. وقد تتكون الحصوة في الكلية أو الحالب من الأملاح المترسبة في البو،ل وأكثر أماكن تشكَل الحصيات الكلوية هو في الحويضة.
 
الأعراض المميزة للحصيات الكلوية هي ظهور ألم قولنجي ماغص متقطع وشديد في الخاصرة، ينتشر للأعضاء التناسلية والفخذ. ويترافق بوجود دم في البول وأحياناً تعرقٌ وغثيان وتقيوء. ومن أسباب تشكَلها:
- بعض الأمراض الإستقلابية في الجسم.
 
- قلة شرب الماء.
 
- كثرة أكل البروتينات الحيوانية.