"خارطة طريق" لمكافحة السكري والبدانة بدول الخليج

وزير الصحة

وزير الصحة

شعار المؤتمر العالمي

شعار المؤتمر العالمي

 السمنة والسكري

السمنة والسكري

البدانة

البدانة

تتقدم السعودية وبعض دول الخليج العربي معظم دول العالم في نسب بعض الأمراض المزمنة مثل السكري والسمنة وأمراض القلب والشرايين والسرطان وأمراض الجهاز الهضمي، وكل تلك الأمراض مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالإفراط في الغذاء، وقد بلغت نسبة الوفيات الناتجة عن تلك الأمراض في السعودية وحدها 71  في المائة من مجموع الوفيات، بالإضافة إلى تسببها في بعض الإعاقات. 
 
إحصاءات ودراسات
من أخطر الأمراض المزمنة التي ارتفعت نسبتها في السعودية ارتفاعاً مخيفاً خلال السنوات القليلة الماضية مرض السمنة حيث جاءت المملكة في المرتبة الثالثة عالمياً حسب آخر إحصاءات منظمة الصحة العالمية، والتي أكدت أن قطر والمملكة والكويت من أعلى نسب معدلات السمنة في العالم. وكشفت دراسة أجراها كرسي أبحاث السمنة بجامعة الملك سعود بقيادة الدكتور عائض القحطاني أن ثلاثة أرباع المجتمع مصابون بالسمنة (70% من رجال المملكة و75% من نسائها) وأن أكثر من 80% من مرضى السكر من النوع الثاني في المملكة لهم علاقة بالسمنة. 
 
وفي دراسة للمكتب التنفيذي لمجلس وزارة الصحة الخليجي وجد أن عدد الوفيات بسبب أمراض السمنة في السعودية نحو 20 ألف حالة سنوياً.
 
المؤتمر العالمي لمواجهة أمراض السمنة والسكري في دول الخليج العربي
تستعد العاصمة السعودية لاستضافة المؤتمر العالمي لمواجهة أمراض السمنة والسكري في دول الخليج العربي، برعاية وزير الصحة المهندس خالد الفالح، تحت شعار "الشراكة في التغيير" الذي سينعقد خلال الفترة من 21 إلى 22 أكتوبر المقبل، وذلك في المركز الوطني للسكري بالرياض، بغية بحث جهود دول المنطقة في مواجهة هذه الأمراض بالاشتراك مع القطاع الاستثماري والتعرف على العبء الاقتصادي لأمراض السكري والبدانة على دول الخليج ودور المدارس والهيئات التربوية في الوقاية منها.
 
أهداف المؤتمر
يتناول المؤتمر أحدث ما توصل إليه العلم في علاج مرض البدانة والسكري، ودور التكنولوجيا (إدارة المعرفة والتعلم عن بُعد)، كذلك دور دول مجلس التعاون الخليجي في مواجهة مرض السكري والبدانة بالاشتراك مع القطاع الاستثماري.
 
ويتناول المؤتمر موضوع اقتصاديات مرض السكري حيث سيتم التعرف على حجم سوق معالجة السكري والبدانة، الأدوية، المكملات الغذائية، الأجهزة، وغيرها في دول مجلس التعاون الخليجي، والمقارنة بين حجم سوق معالجة السكري والبدانة في دول مجلس التعاون الخليجي مع الدول المتقدمة صحياً، وحجم سوق النوادي الرياضية لكلا الجنسين ومختلف فئات الأعمار في دول مجلس التعاون الخليجي، بالمقارنة مع الدول المتقدمة صحياً، ومسؤولية القطاعات الخاصة والشركات الكبيرة من خلال طرح المبادرات الخلاقة لرفع وعي المجتمع بمخاطر مرض السكري والبدانة.
 
النتائج المنشودة
أوضح مدير عام المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور توفيق خوجة، أن النتائج المنشودة من انعقاد المؤتمر تتمثل في وضع خارطة طريق لتعزيز البحث العلمي ودعم أساليب متطورة لمواجهة مرض السكري والبدانة بدول الخليج، ووضع دليل استرشادي للاستثمار في مواجهة السكري والبدانة للهيئات المعنية، ووضع دليل للتعاون بين الأطراف ذات الصلة، وإنشاء هيئة عليا للإشراف على مواجهة مرض السكري والبدانة (للبحث العلمي والمعالجة والإدارة)، وإعداد خطة للتثقيف بمرض السكري والبدانة.