هذا العنصر في اللحم الأحمر يؤدي لسرطان الإمعاء

علاقة اللحوم الحمراء بسرطان الأمعاء تحت المجهر مجدداً

علاقة اللحوم الحمراء بسرطان الأمعاء تحت المجهر مجدداً

صبغة

صبغة "هيم" الحمراء في اللحم قد تكون السبب وراء ارتباط اللحم بسرطان الأمعاء

يبدو أن اللحم الأحمر سيخضع للمحاكمة مرةً أخرى، والسبب أيضاً: السرطان.
 
فقد أعلنت دراسة حديثة أن صبغة اللون الأحمر في اللحم الأحمر قد تكون السبب الرئيس وراء علاقة اللحم بسرطان الإمعاء. وهذه الصبغة هي جزيء " هيم" (Heme)، وهو جزءٌ من هيموغلوبين الدم الذي يرتبط بالأوكسجين ويسمح له بالإنتقال في الجسم، كما يحتوي على الحديد.
 
وبحسب موقع الجزيرة، فقد أجرى الدراسة باحثون من جامعة أوتريخت في هولندا، وتمَ نشرها في دورية مجلة الأكاديمية الوطنية الأميركية للعلوم. وخلال الدراسة، قام الباحثون بتغذية فئران التجارب بصبغة "هيم"، ليلاحظوا لاحقاً حدوث ضرر في بطانة أمعائها. وخلصوا إلى أن بكتيريا الأمعاء تقوم بتحويل صبغة :هيم: إلى سلفايد الهيدروجين (لها رائحةٌ تشبه رائحة البيض الفاسد) التي تقوم بدورها بأذية بطانة الأمعاء وبالتالي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء.
 
تتواجد صبغة 'هيم' في اللحم الأحمر، كلحم العجل والغنم، بكميات أكبر من اللحم الأبيض ومنها لحوم الدواجن والأسماك. ويشير الباحثون أن هذه الصبغة قد تكون السبب الأساسي لارتفاع إحتمالية الإصابة بسرطان الأمعاء. وقد لاحظ العلماء أن التأثيرات السلبية لأكل اللحم الأحمر تتوقف عند تناول المريض مضادات حيوية تقتل بكتيريا الأمعاء.
 
لكن ليس هذا الإكتشاف الوحيد الذي اكتشفه الباحثون خلال تجاربهم. فقد وجدوا أيضاً أن مادة ثلاثي سلفايد الهيدروجين قد تكون مؤشراً حيوياً يمكن استخدامه لتحديد الأشخاص الأكثر عرضةً لسرطان القولون.