هل تمَ إدراج "الجميد" ضمن قائمة الممنوعات في الأردن؟

إمرأة تقوم بإعداد الجميد

إمرأة تقوم بإعداد الجميد

طبق المنسف الذي يدخل فيه الجميد

طبق المنسف الذي يدخل فيه الجميد

إنتشر خبرٌ خلال الأسبوع الماضي، يتحدث عن إدراج دائرة مكافحة الممنوعات في الأردن للجميد ضمن قائمة الممنوعات كالهيرويين والكوكايين.
 
ويتحدث الخبر أن دائرة مكافحة المخدّرات في الأردن صنَفت مادّة "الجميد" الذي يدخل في صناعة المنسف الأردني، ‬كمادّة ممنوعة من الصّنف "أ”، إلى جانب غيرها من المواد البيضاء كالهيروين والكوكايين. وأن هذا القرار يأتي بعد سلسلة من الدّراسات على يد مجموعة من العلماء، تقول بأن مادّة الجميد تحتوي على مواد ضارّة تضع متعاطيها في حالة مخدّرة. كما أن دولاً عدة كألمانيا وفرنسا، عمدت لمنع دخول هذه المادة عبر حدودها نظراً لآثرها على المواطنين.
 
وبحسب الخبر الذي تناقلته وسائل الإعلام، فإن الجميد وعند استخدامه، يؤدي إلى فقدان الإحساس بالأطراف وفقدان التركيز، ويضع مستهلكيه في حالة من النّشوة لا تأتي إلّا من أنواع مشابهة من المخدّرات.
 
كما يتحدث الخبر عن وقوع عدد كبير من حوادث السّير التي تسبَب بها أشخاص إعتقدوا أن لديهم القدرة على تناول هذه المادّة ثم الخروج من المنزل وقيادة سيارتهم تحت تأثير الجميد.
 
وقد تبيَن لاحقاً أن هذا الخبر هو إشاعة، كما نشر الأمن العام الأردني على صفحته الرسمية بياناً، أعلن فيه أن إدراج الجميد ضمن الممنوعات من قبل دائرة مكافحة المخدرات هو إشاعةٌ وخبرٌ لا صحة له، وأن الأمن العام يبحث عن مطلق هذه الإشاعة.
 
تجدون أدناه اللينك لصفحة الأمن العام الخاص والخبر المتعلق بتكذيب الإشاعة.