الشفتان تخبران عن صحتنا

اللون الوردي والملمس الناعم للشفاه هما دليلٌ على صحة الجسم

اللون الوردي والملمس الناعم للشفاه هما دليلٌ على صحة الجسم

تخبرنا الشفاه الكثير عن صحتنا

تخبرنا الشفاه الكثير عن صحتنا

يعطي الجسم إشارات كبيرة عن صحتنا، إن لناحية الإيجابي أو السلبي. والشفتان واحدةٌ من أعضاء الجسم الأكثر دلالةً على قوة صحتنا البدنية أو اعتلالها.
 
كيف؟ إليكم بعض الدلالات التي تحملها الشفاه عن الصحة والأمراض، وذلك بحسب مجلة "إيلي" الألمانية:
 
‫1. تغيَر اللون:‬‫‬ ينذر بالإصابة بأحد أمراض الكبد، وعليه ينبغي استشارة‬ ‫الطبيب في حال عدم اختفاء اللون من تلقاء نفسه أو إذا كان مصحوباً‬ ‫بأعراض أخرى.‬
 
‫‬‫2. التورم:‬‫‬ في هذه الحالة، ينبغي طلب المشورة الطبية فوراً خاصةً إذا كان مصحوباً بحرقان أو حكة‬ ‫في جوف الفم، إذ إنه قد يشير إلى استجابة تحسسية تجاه مادة ما.‬
 
‫3. الشحوب:‬‫‬ يشير شحوب الشفاه وانعدام لونها إلى نقص التعرض لأشعة الشمس، لذا يجب‬ ‫في هذه الحالة ممارسة بعض الأنشطة الحركية في الهواء الطلق، لكن مع‬ ‫مراعاة استعمال كريمات الوقاية من الشمس، وتطبيقها على الشفاه أيضاً خصوصاً في أيام الصيف الحارة.‬
 
‫‬‫4. حساسيةٌ عند اللمس:‬‫‬ تٌعتبر حساسية الشفاه للمس والمصحوبة باحمرار خفيف في زوايا الفم، مؤشراً‬ ‫على عدم القدرة على تحمَل مادة معينة مثل قلم أحمر الشفاه. وفي حال‬ ‫تكرار هذه الأعراض ينبغي تجنَب أي منتج يُعتقد أنه السبب في ظهور‬ ‫هذه الأعراض ومراجعة الطبيب.
 
5. البثور: ‬‫ظهور البثور على الشفاه يعني الإصابة بفيروس الهربس، ولا بد من مراجعة الطبيب و‫العلاج. وتلعب الوقاية من الشمس دوراً بارزاً في تجنَب هربس الشفاه.‬
 
6. التشقَق:‬‫‬ المؤشر الأقوى على الإصابة بالجفاف، ويمكن مواجهة التجفاف‬ ‫بتناول الماء بكميات كافية، مع استعمال بلسم الشفاه. كما يجب التوقف‬ ‫عن لعق الشفاه لأنه يزيد من الجفاف.
 
وفي الحالات الشديدة، ينبغي‬ ‫استعمال مستحضر تقشير لطيف، بالإضافة إلى ترطيب الشفاه ليلاً جيداً ‫بمنتجات العناية.‬
 
أما فيما يخص صحة الشفاه، فقد أوضحت المجلة أن الشفاه المفعمة‬ ‫بالصحة تتسم بلونها الوردي وملمسها الناعم والرقيق. وللحصول على هذا النوع من الشفاه، لا بد من العناية المنتظمة بها والإكثار من تناول الماء،‬ ‫إضافةً إلى استشارة الطبيب فور ظهور مشاكل الشفاه المستمرة.