احذروا.. مستحضرات العسل "الملكي" و "الحيوي"!

 أنواع العسل المحذر منها

أنواع العسل المحذر منها

انواع العسل المحذر منها

انواع العسل المحذر منها

الهيئة العامة للغذاء والدواء

الهيئة العامة للغذاء والدواء

انتشرت في الآونة الأخيرة إعلانات لمستحضرات عسل يتم بيعها وتسويقها عبر محلات العطارة والباعة المتجولون ومواقع التواصل الاجتماعي، على أنها مستحضرات طبيعية وفعّالة في معالجة الضعف الجنسي، ولكن الهيئة العامة للغذاء والدواء قد أصدرت بياناً تحذيرياً حول هذه المستحضرات للمستهلكين.
 
حذرت الهيئة العامة للغذاء والدواء المستهلكين من مستحضرات العسل الملكي  (Royal Honey)، والعسل الملكي  VIP (Royal Honey VIP)، والعسل الحيوي  (Vital Honey)، التي يتم بيعها وتسويقها على أنها مستحضرات طبيعية وفعّالة في معالجة الضعف الجنسي، في حين أن هذا الادعاء مضلل وليس له أي أساس من الصحة.
 
وأوضحت الهيئة، أن التحاليل التي أجريت في مختبرات الهيئة على تلك المستحضرات، أظهرت إضافة مادة (TADALAFIL) وهي مادة دوائية لا تستخدم إلا بموجب وصفة طبية وتحت إشراف طبي خصوصاً لمرضى القلب والضغط وكبار السن.
 
وأوصت الهيئة المستهلكين بتجنب استخدام هذه المستحضرات والتخلص مما لديهم منها من عينات، مشددة على أنها لم توافق على فسح هذه المستحضرات، وتتخذ الإجراءات النظامية اللازمة لسحب هذه المستحضرات من الأسواق ومنع دخولها للمملكة.
 
من جانب أخر، وتزامناً مع حلول شهر رمضان المبارك، فلقد تناقلت الأوساط الإعلامية وخصوصاً بعض المواقع الالكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي، أخباراً ومعلومات تشكك في سلامة ومأمونية مكونات منتجات غذائية يزداد الإقبال عليها خلال هذا الشهر، وتعتبر أنها قد تؤثر سلباً على صحة المستهلك، وذلك من دون مستند علمي. 
 
لذا حرصت الهيئة العامة للغذاء والدواء، على الإشارة إلى أن اللوائح الفنية والمواصفات الغذائية السعودية/الخليجية التي تضعها الهيئة حددت المتطلبات الواجب توافرها في المنتجات الغذائية بما فيها الأغذية والمشروبات التي تستهلك خلال رمضان ليكون المنتج آمناً وسليماً، ومن ذلك مثلاً المواد التي يسمح بإضافتها للمنتجات الغذائية (مثل المواد الملونة والمنكهة)، والتي يجب أن تكون من ضمن المضافات المسموح بها وفق المواصفات المعتمدة لكل منتج، بحيث يجب أن تكون جميع هذه المضافات ضمن البيانات الإيضاحية على بطاقة المنتج، التي تتضمن كذلك درجة الحرارة المناسبة لحفظ المنتج وفترات صلاحيته ومسببات الحساسية فيه إن وجدت، والالتزام بهذه المتطلبات يكفل بإذن الله سلامة المستهلك.
 
وأكدت الهيئة العامة للغذاء والدواء أنها تراقب تطبيق المواصفات على جميع المنتجات الغذائية سواء المنتجة محلياً أو المستوردة من خلال الفحص الكيميائي والميكروبيولوجي، كما تتابع المنتجات الغذائية المتداولة بأسواق المملكة بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لمنع تداول أي منتج مخالف واتخاذ الإجراءات الاحترازية لضمان حماية المستهلك من الأغذية المشتبه بها.
 
وتأمل الهيئة من الجميع تحري الدقة وعدم تناقل المعلومات والأخبار أو إعادة إرسالها إلا بعد التأكد من مصداقيتها والجهة التي أصدرتها، تفادياً لتضليل المستهلكين وإعطائهم معلومات خاطئة، كما تنصح بمتابعة موقعها الالكتروني، أو تطبيقها على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، أو من خلال حسابها في تويتر، للحصول على المعلومات الدقيقة والصحيحة.