تاريخ ميلادك يحدد إصابتك بالأمراض المزمنة

تاريخ الميلاد يحدد الإصابة بالأمراض المزمنة

تاريخ الميلاد يحدد الإصابة بالأمراض المزمنة

تاريخ الميلاد يحدد الإصابة بالأمراض المزمنة

تاريخ الميلاد يحدد الإصابة بالأمراض المزمنة

أشارت دراسة أُجريت مؤخراً في جامعة كولومبيا في أميركا، إلى ارتباط تاريخ ميلاد الشخص بالأمراض المزمنة التي يمكن أن يُصاب بها مستقبلاً.
 
واستند الباحثون في هذه الدراسة إلى برنامج يتابع التاريخ المرضي للأشخاص منذ ولادتهم، مع متابعة لنفس السجلات لأشخاص آخرين وُلدوا في نفس التاريخ والمقارنة بينهم.
 
ووجد الباحثون 55 مرضاً يرتبط ظهورها بتاريخ ولادة المصابين بها. كما وجد الباحثون أن مواليد شهر مايو هم الأقل عرضةً للإصابة بالأمراض المزمنة، بينما جاء مواليد شهر أكتوبر كأكثر الناس عرضةً للإصابة بهذه الأمراض، حسبما ورد في الدايلي ميل.
 
إعتمدت الدراسة على البحث في التاريخ المرضي لـ1.7 مليون مريض في مدينة نيويورك، وقد أظهرت أن موعد ولادة الشخص كالربيع أو الخريف تلعب دوراً مهماً أيضاً في إمكانية الإصابة بأمراض كحساسية الصدر والقلب وغيرها.
 
ولتبديد المخاوف من هكذا دراسة، طمأن الدكتور تاتونيني أحد الباحثين في الدراسة إلى أن هذا العنصر لا يُعتبر الأشد تأثيراً على الإصابة بالأمراض المزمنة، إذ يبقى هناك عوامل أخرى لها تأثيرها أيضاً كالنظام الحياتي والغذائي وممارسة الرياضة.
 
من الأمور الأخرى التي كشفت عنها هذه الدراسة، أن مواليد شهري يوليو وأكتوبر هم الأكثر احتمالاً للإصابة باالربو، في حين أن مرض قصور الإنتباه وفرط الحركة عند الأطفال يكثر عند مواليد شهر نوفمبر.
 
كما وجد الباحثون علاقةً وطيدة بين تاريخ الولادة وتسعة أمراض للقلب، فمواليد شهر مارس هم الأكثر عرضةً للإصابة بأمراض الرجفان الأذيني وقصور القلب الإحتقاني واضطرابات الصمام التاجي. 
 
تجدر الإشارة إلى أن الباحثين في هذه الدراسة قارنوا 1688 مرضاً بمواعيد ولادة الأشخاص المصابين بها، بلغ عددهم 1.7 مليون مريض وعولجوا في مستشفى CUMC بين العامين 1985 و2013.