ما علاقة جهاز المناعة بالزهايمر والتوحَد؟

مرض الزهايمر

مرض الزهايمر

مرض التوحد

مرض التوحد

قد يكون العلماء قيد أنملة وأكثر في اكتشاف علاجات وكذلك منع بعض الأمراض العصبية مثل التوحَد والزهايمر والتصلَب المتعدد بحسب مجلة التايم. وذلك بفضل الباحثين في مدرسة الطب في جامعة فرجينيا الأميركية الذين اكتشفوا للتو أوعية لم تكن معروفةً سابقاً تربط الدماغ مباشرةً مع جهاز المناعة. وهذا بحد ذاته خبرٌ هائل للمصابين بهذه الأمراض.
 
وبالعمل على دراسة مسبَبات هذه الأمراض، فإن الباحثين قادرون على التوجه نحو منحى مختلف تماماً بسبب وجود هذه الأوعية. ويقول كيفن لي، رئيس مجلس إدارة قسم علوم الأعصاب "عندما عرض عليَ الباحثون النتيجة الأولية، قلت لهم أن عليهم تغيير كتب التدريس". فيما أشار جوناثان كيبينز، بروفسور في قسم علوم الأعصاب: "لم أكن أتصور أن هناك هياكل في الجسم لم نكن نعلم عنها سابقاً لكنها موجودة، وبفضلها يكبر الأمل في حلَ معضلات أمراض التي كانت مستعصية لوقت طويل".
 
وعلى سبيل المثال، فإن مرضى الزهايمر معروفون بوجود كميات كبيرة من البروتين في أدمغتهم ليست عند الأشخاص المعافين. ويعتقد الدكتور كيبينز بإمكانية معالجة هذا الموضوع لأن هذه الأوعية المكتشفة حديثاً لم تقم بفلترة البروتين بشكل صحيح.
 
ويمكن لهذه الأوعية أن تلعب دوراً أيضاً في مسألة محاربة الشيخوخة، مما يعني أننا سنترقب عالماً خالياً قريباً من مرضى الزهايمر والتوحد ويتمتع فيه الجميع بالشباب.