هل البيض أكثر خطورةً من التدخين؟

يبقى البيض مفيداً في منح الجسم الكالسيوم

يبقى البيض مفيداً في منح الجسم الكالسيوم

هل البيض أخطر من التدخين؟

هل البيض أخطر من التدخين؟

تكمن خطورة البيض في الصفار المليء بالكولسترول

تكمن خطورة البيض في الصفار المليء بالكولسترول

قد يبدو العنوان مخيفاً أو مبالغاً فيه بعض الشيء، خصوصاً مع علمنا المسبق بأهمية البيض كطعام يحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم التي تساعد في بناء عظام جسم الإنسان، كما يُوصى به للذين يعانون من نقص الكالسيوم وبالأخص للمرأة الحامل. 
 
لكن ما سنتحدث عنه اليوم لا يخالف المعتقد السائد بالأهمية الغذائية للبيض، بل سنلقي الضوء على مكون في البيض قد يصبح خطيراً على الجسم بنفس خطورة التدخين وغيرها من العادات الصحية السيئة.
 
فقد أثبتت الدراسات العلمية أن صفار البيض بالتحديد قد يصبح أخطر من التدخين على صحة الإنسان، لأنه قد يُسبَب تصلَب الشرايين وأمراض القلب.
 
كيف؟ إن الإستهلاك الزائد لصفار البيض يجعل رواسبه تتجمع حول القلب، ما يترتب عنه أمراضاً خطيرة ومميتة منها جلطات القلب والسكتات الدماغية. ولأن صفار البيض فيه نسبةٌ عاليةٌ من الكوليسترول، فهذا يجعله أخطر من التدخين في بعض الحالات، خصوصاً عند تناول صفار البيض بكثرة أسبوعياً. وفي دراسة كندية، تبيَن أن تناول صفار البيض أكثر من 4 مرات أسبوعياً يعرَض القلب لمخاطر صحية.
 
وأكثر من يُنصحون بعدم تناول صفار البيض هم مرضى القلب والكوليسترول ومرضى السكري.
 
لذا ننصحكم بتناول البيض باعتدال، وتناول بياض البيض أكثر من الصفار.