طبيبة سعودية: تطور الأجهزة التشخيصية يقلل معاناة المرضى

د تهاني الغامدي

د تهاني الغامدي

التطور المذهل الذي يشهده الطب في مختلف المجالات، من المؤكد أنه يسبقه تطور هائل في تقنيات التشخيص الطبية، والتي تسهم بدور كبير في التشخيص الدقيق لعديد من الأمراض، ومؤخراً تم ابتكار جهاز أشعة مقطعية يتميز بالسرعة في أدائه بسرعة تصل إلى التقاط 128صورة في الثانية تسبق انقباض القلب، ويتميز هذا الجهاز بإعطائه كمية إشعاع قليلة عن الاجهزة السابقة، والتي تمكن الأطباء المختصين من تصوير القلب والشرايين التاجية، وتعطي صورة دقيقة لحالة الشرايين من دون الحاجة لعمل قسطرة قلبية وهنا لا يعاني المريض من آلام العمليات.
 
وهو ما أكدته الدكتورة أخصائية طب الأشعة تهاني الغامدي أخصائية طب الأشعة بمركز الأشعة الأول بأن هناك ثورة وتقدم هائل في تقنية الأشعة التشخيصية والتي تعد من أهم الانجازات الطبية الحديثة في معرفة مكان وسبب الكثير من الأمراض، وهي بذلك تعد ركيزة أساسية في أي مستشفى أو مركز طبي متقدم، والسنوات الأخيرة شهدت تطورا هائلا في أجهزة الأشعة ليصبح تصوير المريض يستغرق ثوانٍ معدودة فقط، وبدقه عالية ونسبة إشعاع ضئيلة لا تكاد تذكر. 
 
كما استحدثت عدة برامج في الأشعة المقطعية على سبيل المثال المنظار الافتراضي، حيث يساعد هذا النوع من الأشعة المقطعية إلى تشخيص حالات القولون المرضية المختلفة بدون اللجوء لعملية المنظار الداخلي والتي كان يستصعبها المريض وتؤلمه، وهذا النوع من الأشعة آمن ودقيق بنسبة 100%.
 
كما كشفت الدكتورة عن جهاز رنين مغناطيسي حديث سيحدث تطورا هائلا في مجال الأشعة بشكل مذهل، حيث يستطيع هذا الجهاز أن يستوعب كامل الجسم للفحص الشامل لجميع الأعضاء في مدة أقصاها 15 دقيقة، لتحديد مكان المرض أو المشكلة التي قد يعاني منها المريض في عضو ما بجسده.