سرطان القولون والمستقيم"الأكثر شيوعاً" بين السعوديين

البروفيسورة خولة الكريع

البروفيسورة خولة الكريع

الجمعية السعودية لجراحة القولون والمستقيم

الجمعية السعودية لجراحة القولون والمستقيم

 صورة تعبيرية

صورة تعبيرية

هي – شروق هشام

يتم تشخيص أكثر من 2000 حالة جديدة من سرطان القولون والمستقيم سنوياً، على الرغم من أن سرطان القولون والمستقيم لا يتطور بين ليلة وضحاها، بل يُعتقد أنه يحتاج لعامين أو أكثر على الأقل كي يتشكل، وتبدأ هذه السرطانات على شكل تجمعات "كتل" حميدة تنمو على بطانة الأمعاء الداخلية، ويمكن كشف هذه الكتل بسهولة بواسطة منظار القولون ويمكن استئصالها في ذات الوقت بدون صعوبة تذكر، وبمجرد إزالتها تنعدم فرصة تحول تلك الكتل الحميدة إلى أورام سرطانية، إلا أنه يعد السرطان الأكثر شيوعاً لدى الرجال السعوديين!

 

أكدت ذلك البروفيسورة خولة الكريع، كبيرة علماء أبحاث السرطان في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، ورئيس مركز الأبحاث بمركز الملك فهد الوطني للأورام، عضو مجلس الشورى، مشيرة إلى أن سرطان القولون والمستقيم أصبح هاجساً صحياً، فهو الأكثر شيوعاً لدى الرجال السعوديين.

 

أسباب الإصابة

بينت الكريع أن ما يثقل العبء الصحي للإصابة بهذا السرطان، هو أن عددا كبيرا من المرضى به يتم اكتشاف إصابتهم في وقت متأخر، ما يصعب إيجاد علاج فعال لحالتهم، مشيرة إلى أن معدلات الإصابة في الدول الأخرى في تناقص، نتيجة وجود البرامج التوعوية وبرامج الفحص المبكر، حيث إنه من المعروف أن سرطان القولون والمستقيم يمكن الشفاء منه تماماً في حالة اكتشافه مبكراً، ولكن من المقلق لدينا قلة هذه البرامج، ما أدى إلى التزايد المطرّد في معدلات الإصابة

.

وأوضحت الكريع أن أسباب زيادة الإصابة بسرطان القولون والمستقيم لدى السعوديين، يعود لأسباب بيئية وجينية ووراثية، ومن خلال الأبحاث في مجال سرطان القولون والمستقيم يتم تسليط الضوء على الأسباب الجينية والوراثية والتشوهات الجينية، التي قد تساهم في نشوء وانتشار هذا السرطان، خصوصاً وأن احتمال انتقال هذه التشوهات الجينية وتوريثها بين الأجيال لدينا أكبر بكثير ما هي عليه في الغرب نظراً لشيوع الزواج بين الأقارب.

 

المؤتمر السعودي العالمي

تم اختيار الكريع لتكون المتحدث الرئيس في المؤتمر السعودي العالمي السنوي لأمراض القولون والمستقيم، الذي بدأت فعاليته يوم الأحد، وتستمر على مدى 3 أيام في قاعة المملكة بفندق "الفورسيزونز"، بالتعاون مع الجمعية السعودية لجراحة القولون والمستقيم.



ورحبت الدكتورة الكريّع، بالمشاركة في هذا المؤتمر العالمي باعتبار هذه المناسبة حدث علمي عالمي يستضيف دائماً الأطباء والعلماء البارزين المهتمين في مجال أمراض السرطان والقولون.

 


وأوضح رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الدكتور علاء العبد الجبار، أن اختيار الدكتورة الكريع لتكون المتحدث الرئيس في هذا المؤتمر الدولي، جاء نظير جهودها البحثية المتميزة المنشورة في المجلات الطبية المحكمة في مجال سرطان القولون والمستقيم، ضمن نطاق المشروع البحثي لإيجاد البصمة الجينية للسرطانات الأكثر شيوعاً لدى المرضى السعوديين، حيث ستلقي محاضرة علمية تحت عنوان "نحو تصنيف جيني لسرطان القولون والمستقيم لدى المرضى السعوديين".