نساء المنطقة الشرقية الأكثر بدانةً في المملكة

كشف مــدير عام المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصــحة لدول مجــلس التــعاون الدكتور توفيــق خوجة  أن بدانة السعوديات في المنطقة الــشرقية بدت واضحة، وقــد أجريت دراسة على أكثر من ســبعة آلاف طفل تــتراوح أعــمارهم ما بين «2 – 18» عاماً، وكان المعدل الكلي لزيادة الوزن بينهم 19 في المائة، وللبدانة 23.3 في المائة، وبين الفئة العمرية من الرابعــة عشرة حتى الثامنة عشــرة أكــثر من 85 في المائة.
 
فيما بلغت البدانة لدى الإناث 35.6 في المــائة، والذكــور 19.2 في المائة، بينما كان الوضع أقل حدة في دراسة سابقة عام 2002م أجريت على أكثر من 12 ألف طفل وطفلة، حيث كانت النسبة الكلية للبدانة بين الذكور 10.7%، والإناث 12.7%.
 
وفاة مبكرة
وأشار خوجة إلى أن مكــافحة الأمراض غير السارية مثل السكري والقلب والسرطان وأمراض الجهاز التـــنفسي أحد أهم التحديات الصحية العالمية وأحد الأعباء الاقتصادية الضاغطــة على النظم الصحية في العــالم وهي أهم أسباب الوفــاة المبكرة والإعاقة حيث إنها تمثل أكثر من 60% من أسباب الوفاة، وتشكل 47% من عبء المرضى العالمي في الوقت الراهن، ومن المتوقع أن ترتفع هذه النسبة في عام 2020م إلى 73%.
 
ومن منظور علم الوبائيات يعزى ذلــك إلى ازدياد تشــيخ السكــان في الــعالم الــنامي والزيادة المــطردة في التحول إلى المجتمع الحــضري وما يعقبه من تأثير اجتمــاعي واقتصادي ومعظمها يعود إلى عوامل سلوكية ذات علاقة بالنهج الغذائي غير الصــحي والخمول البدني، ما يؤدي إلى السمنة التي تمثل أحد أهم الأخطار المؤدية إلى أمراض القلب الوعائية والسكري وارتفاع ضغط الدم وبعض أنواع الأورام.
 
سلوكيات غذائية
السلوكيات الغذائية غير لصحية مثل زيادة الملح والســكر والدهون في الطعام، خاصــة المهدرجة منها التي تظهر بصورة أكبر في الأغذية المصنعة والأغذية السريعة إضــافة إلى المشروبات الغازية، فــهي من أهم أسباب السمنة بالإضافة إلى الخمول وقلــة النشاط الرياضي والصحي وإدمان مشاهدة وسائل الإعلام المرئي والجــلوس أمــام الحاسب الآلي والإنترنت لساعات طويلة وحديثاً إدمان الهاتف النقال ووسائل التواصل المتعــددة، وقد أكدت الدراسات الأخــيرة، تنامي معدلات الخــمول وقلة النشاط البدني في معظم دول مجلس التعاون، وبالتــالي حدوث الزيادة الكثيفة في معدلات السمنة، خاصة بين النساء.