إحتباس السوائل في الجسم .. هل يرتبط فقط بالدورة الشهرية؟

الجسم الرطب لا يحبس الماء داخله

الجسم الرطب لا يحبس الماء داخله

إحتباس السوائل، هل يرتبط بالدورة الشهرية فقط؟

إحتباس السوائل، هل يرتبط بالدورة الشهرية فقط؟

إحتباس السوائل وآلام الدورة الشهرية

إحتباس السوائل وآلام الدورة الشهرية

كثيراً ما تتعرض النساء لما يُعرف باحتباس السوائل بالجسم، خاصةً في الفترة السابقة للدورة الشهرية، مما يؤدي إلى انتفاخ بعض أجزاء الجسم، وزيادة الوزن، والإحساس بعدم الراحة والألم.
 
فما هو احتباس السوائل؟ وكيف يمكن التخلص منه؟ وهل يرتبط فعلاً بالنساء والدورة الشهرية فقط، أم من الممكن أن يحدث في أي وقت آخر ولآخرين؟
 
تعريف احتباس السوائل
إن احتباس الماء أو السوائل في الجسم، عبارةٌ عن تسرب هذه السوائل بانتظام إلى أنسجة الجسم من الدم، في الوقت الذي يحتوي الجسم على الجهاز الليمفاوي وهو عبارةٌ عن شبكة من الأنابيب في جميع أنحاء الجسم، تستنزف هذا السائل من الأنسجة، ويصب مرة أخرى في مجرى الدم. ويحدث الإحتباس عندما لا يتم إزالة السوائل من الأنسجة.
 
أسباب حدوث الإحتباس
يحدث الإحتباس نتيجة العديد من الأسباب، بعضها طبيعي وبعضها مرضي، منها تأثير الجاذبية على الجسم. بمعنى أن الوقوف لفترات طويلة يؤدي إلى تراكم الماء في الساقين، وتأثير حرارة الجو التي تجعل التخلص من السوائل أكثر صعوبة، وحروق الشمس. كذلك توجد بعض الأسباب المرتبطة بالجسم نفسه مثل نقص التغذية وزيادة الأملاح واستخدام بعض الأدوية، وضعف الصمامات في أوردة الساقين، والحمل وحبوب منع الحمل، حيث تساعد نسبة الأستروجين الزائدة في الجسم على تخزين المياه به. لذلك فإن فترة ما قبل الدورة الشهرية واختلال الهرمونات، هي بالفعل من أهم الفترات التي يحدث فيها احتباس للسوائل داخل الجسم.
 
إلى جانب هذه الأسباب الطبيعية، هناك أسباب مرضية تؤدي إلى احتباس السوائل بالجسم، منها أمراض الكلى وقصور القلب، والأمراض المزمنة للرئتين والكبد، والأورام الليفية الخبيثة وأمراض الغدة الدرقية، والتهاب المفاصل، والحساسية الناتجة عن لدغات الحشرات، حيث يميل الجسم للإنتفاخ كإجراء وقائي، وتخزين الماء في مكان اللدغة.
 
كيفية التخلص من احتباس السوائل
نحتاج للتخلص من الماء الزائد في الجسم، إلى اتباع نظام محدد خاص بالتغذية والحياة بشكل عام، حيث يجب على من يعاني من هذا الأمر أن يحرص على تقليل استخدام الملح في طعامه، والإكثار من الفواكه والخضروات، بل والإكثار من شرب الماء، حيث أن الجلد الرطب لا يحتفظ بالسوائل تحته؛ الإكثار من تناول مدرَات البول، متابعة وعلاج الأمراض المزمنة تحت الإشراف الطبي، الإكثار من تناول مجموعة فيتامينات "ب" خاصة "ب5" و"ب6"، مع الكالسيوم وفيتامين "د" حيث يساعدون جميعاً الجسم في إفراز الماء الزائد عن حاجته. كذلك لا يجب أن ننسى دور الرياضة في مساعدة الجسم على التعرق وتنظيم الدورة الدموية، وفي النهاية يمكنك في حالة تورم القدمين، الإستلقاء على الأريكة ورفع قدميك لأعلى بشكل منتظم.