لماذا ترتفع معدلات هشاشة العظام ونقص فيتامين د في الإمارات؟

هشاشة العظام تشهد ارتفاعاً في الإمارات

هشاشة العظام تشهد ارتفاعاً في الإمارات

وفقاً للمؤسسة الدولية لهشاشة العظام  (IOF)، فإن معدل نقص فيتامين "د" في دولة الإمارات يتراوح بين 50 و90% وهو أحد أعلى المعدلات في العالم. ويتسبَب نقص فيتامين "د" في هشاشة العظام، الأمر الذي قد يؤدي إلى إحداث كسور للشخص الذي يعاني من الهشاشة حتى بمجرد تعرضه لموجة عطس أو سعال قوية أو سقوطه ولو كان بسيطاً.
 
ونظراً لارتفاع عدد حالات نقص فيتامين "د" في البلاد، يوصي الدكتور هارولد فاندرشميت، من مستشفى برجيل للجراحة المتطورة في دبي بضرورة إجراء فحص كثافة العظام لتحديد كمية المواد المعدنية التي تتركز في كل سنتيمتر مربع من العظام. ويعطي هذا القياس مؤشراً حول إمكانية حدوث هشاشة العظام من عدمها ومدى مخاطر التعرض للكسور. ويتم قياس كثافة العظام من خلال عمل أشعة أكس لتحديد كمية الكالسيوم والمعادن الأخرى، علماً بأن العظام الأكثر خضوعاً للفحص هي عظام العمود الفقري والفخذ والساعد.
 
وفي هذا الصدد يقول الدكتور هارولد فاندرشميت: "يطلب الطبيب من المريض إجراء فحص كثافة العظام في عدة حالات من بينها إذا كان الشخص قد فقد بضعة سنتيمترات من طوله نتيجةً لتعرضه لكسور إنضغاطية في العمود الفقري بسبب هشاشة العظام. وهناك سببٌ آخر هو إذا كان الشخص قد أُصيب بكسر في العظام - والذي قد يحدث أحياناً عندما تكون العظام أكثر هشاشةً وبالتالي عرضةً للكسر بكل سهولة". ويضيف قائلاً: "هناك بعض الأدوية التي يصفها الطبيب تتدخل في قدرة العظام على إعادة البناء، مثل الأدوية الستيرويدية، التي تتسبب في هشاشة العظام. فالطبيب في هذه الحالة يطلب إجراء فحص عادي لكثافة العظام، لذلك نجد أن هذه الفئة من المرضى عليهم الخضوع لفحوصات كثافة العظام لأنهم خضعوا لعملية زراعة بسبب أن الأدوية المضادة التي تمَ وصفها لهم تتداخل مع عملية إعادة بناء العظم. أما الفئات الأخيرة الذين عليهم إجراء فحوصات كثافة العظام فهم الأشخاص الذين تعرضوا لانخفاض في مستويات الهرمون."
 
إضافةً إلى ذلك، هناك أشخاص آخرين معرَضين لخطر هشاشة العظام وهم المدخنين أو الذين يتعاطون الكحول بشكل منتظم.
 
ويوصي الدكتور هارولد فاندرشميت بضرورة إجراء فحص وتقييم شامل لصحة العظام على أن يتضمن فحص تعداد الدم الكامل والبروتين المتفاعل  (C)، وتركيز ناقلات الألانين، والفوسفاتيز القلوي، والكرياتينين، والكالسيوم، وفيتامين "د"، والفوسفور، وهرمون تنشيط الغدة الدرقية، وفحص مستوى السكر في الدم (عشوائي / اثناء الصيام) وقياس كثافة العظام بجهاز الأشعة المتخصصة  (DEXA).