لقاحات الإيدز قد تعطي نتائج عكسية

لقاحات الإيدز قد تعطي نتائج عكسية

لقاحات الإيدز قد تعطي نتائج عكسية

لقاحات الإيدز قد تعطي نتائج عكسية

لقاحات الإيدز قد تعطي نتائج عكسية

لقاحات الإيدز قد تعطي نتائج عكسية

لقاحات الإيدز قد تعطي نتائج عكسية

تعمل العديد من لقاحات فيروس "إتش أي في" الذي يسبب مرض ضعف المناعة المكتسبة ويعرف بمرض الإيدز، على زيادة عدد الخلايا المناعية والتي قد تكون مصابة بالفيروس ما يعطي نتائج عكسية وفق ما تقول دراسة جديدة.
 
معد الدراسة جيدو سيلفستري من جامعة "إيموري" في جورجيا يقول: "يصعب عمل لقاح للإيدز لأن المرض يصيب خلايا الجهاز المناعي التي من المفترض أن يقوم اللقاح بحضّها على العمل". عدد كبير من الأبحاث والجهود المبذولة لإنتاج لقاحات لفيروس إتش أي في والإيدز يتم التركيز فيها على إنتاج لقاح يقوم بتحفيز الخلايا "تي" المناعية والتي تقاوم الفيروسات.
 
تنقسم الخلايا المناعية من النوع "تي" إلى نوعين:
خلايا من النوع "سي دي 4": وتعرف باسم "الخلايا القاتلة" وهي تستهدف بشكل خاص فيروس إتش أي في وفيروس سي أي في (فيروس نقص المناعة المكتسبة الذي يصيب القرود ومشابه لفيروس إتش أي في).
 
خلايا من النوع "سي دي 8": وتعرف باسم "الخلايا المساعدة" تقوم بدور كبير تحجيم الإصابة الفيروسية.
 
في هذه الدراسة قام سيلفستري وعدد من الباحثين بتلقيح عدد من القرود بمجموعة تتكون من خمسة لقاحات لفيروس "إس أي في" وتبين أن اللقاح لم يمنع الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة في القرود حيث ظهر ارتفاع ملحوظ في عدد الخلايا المناعية المحفزة من النوع "تي-سي دي4" في القرود المصابة بالمرض ومع ذلك لم تتمكن من مقاومة المرض.