عملية جديدة لزراعة أربطة صناعية للركبة

يطور الباحثون حاليا نسيجا عضليا صناعيا لأربطة الركبة يمكنه أن يتصل بعظام الركبة ويشجع نمو أنسجة الأربطة. ويعتبر تمزق الرباط الصليبي الأمامي أو "أي سي إل" – الذي يربط ما بين عظمة الفخذ وعظمة التبيية- واحداً من أسوأ الإصابات التي يتعرض لها الرياضيون حيث لا يمكن أن يشفى النسيج الممزق.
 
ويقول أستاذ الهندسة الطبية في جامعة "نورث وسترن" جوليرمو أمير، عن هذا النوع من الإصابات ان تمزق الرباط الصليبي من أسوء إصابات الركبة ويعاني المريض من ألم الركبة حتى بعد العلاج.
 
الدكتور أمير وزملاؤه من الباحثين قاموا بتصميم منتج يشبه العظام وهو مصنوع من مضادات الأكسدة الكيميائية والكالسيوم وألياف من البولييستر له القدرة على الالتحام بعظام الركبة.
 
بدراسة تأثير هذا المنتج على بعض أنسجة وخلايا الحيوانات المصابة وجد أن بعض خلايا جسم الحيوان تبدأ في التحرك اتجاه النسيج العضلي الاصطناعي وتتجمع وتلتحم مع بعضها ثم تبدأ في الاندماج مع قنوات العظام في الركبة، وعلى الرغم من ضرورة إجراء المزيد من الاختبارات للتأكد من نجاح هذا التطبيق على البشر إلا أن الدكتور أمير متفائل بالنتائج وفقا لمجلة "الهندسة الطبية".