STEP UP: حملةٌ لضمان صحة أفضل للعمال

عمال المعسكرات أثناء التسجيل في حملة الإقلاع عن التدخين

عمال المعسكرات أثناء التسجيل في حملة الإقلاع عن التدخين

أطلق مستشفى لايف كير، بني ياس - إحدى وحدات “في بي اس” للرعاية الصحية - حملة "STEP UP" تحت شعار "نحو أسلوب حياة أكثر صحة" في العديد من مجمعات سكن العمال، كجزء من برنامج المسؤولية الإجتماعية للشركات. وقد تمَ تصميم هذه الحملة التي تستمر لمدة ثلاثة أشهر بهدف نشر الوعي حول مخاطر التدخين وآثاره السلبية وتشجيع أكبر عدد من الناس للإقلاع عن التدخين.
 
وتركز المرحلة الأولى من الحملة وهي “المدخل” على تنظيم مسابقات لرياضة الكريكيت في معسكرات العمال المختلفة، حيث يتم التعرف على المدخنين وتحفيزهم للإلتحاق بمبادرة الإقلاع عن التدخين.
 
أما المرحلة الثانية فهي "الإرشاد" - حيث يتم تشجيع المشاركين الذين التحقوا بحملة الإقلاع عن التدخين لزيارة مستشفى لايف كير، بني ياس والخضوع لجلسات إرشادية يشرف عليها مجموعة من الأطباء بمجموعة من اللغات مع تقديم عروض مرئية عن الآثار السيئة للتدخين.
 
والمرحلة النهائية وهي مرحلة "الدعم والمتابعة" - حيث يتمَ تطبيق أسلوب معالجة فعال عبر عقد جلسات لليوغا وجلسات ضاحكة تهدف إلى تقليل مستويات التوتر والقلق بين المشاركين. علاوةً على ذلك، يتم إعطاء المشاركين سلال فاكهة، وكوبونات طعام وهدايا متنوعة أخرى تحفيزاً لهم لبدء رحلة جديدة لحياة خالية من التدخين.
 
حول هذا الأمر علق الدكتور ميشيل صبحي عوض، أخصائي الطب الباطني، مستشفى لايف كير، بني ياس بالقول أن التدخين له تأثيرٌ كبيرٌ على صحة الإنسان وعلاقةٌ مباشرة باضطرابات الجهاز التنفسي وأمراض السرطان والقلب والأوعية الدموية. وتحفيز شخص واحد للإقلاع عن التدخين لا يؤثر فيه بصورة فردية فقط بل أيضاً بكل المحيطين من حوله.
 
من جانبه علق الدكتور أرون مينون، مدير العمليات في مستشفى لايف كير، بني ياس قائلاً: "يلبي مستشفى لايف كير بني ياس متطلبات العمال الذين يعيشون في المنطقة من ذوي الدخل المحدود. ونحن ندرك بأن معظم القضايا المرتبطة بصحتهم لها علاقة بأسلوب حياتهم غير الصحي، وأحد أهم  الأسباب الرئيسية هو قلة وعيهم بالآثار الضارة للتدخين. وهدفنا هو القيام بحملات توعوية منتظمة سيكون لها تأثير مباشر على أسلوب حياتهم اليومي وبالتالي جعل حياتهم أكثر صحة.”
 
ووفقاً للتقرير الصادر من منظمة الصحة العالمية والخاص بوباء التبغ العالمي، فإن التدخين يُعتبر أحد أكبر مهدَدات الصحة العامة في جميع أنحاء العالم.