علاقة بين الأرق وآلام الظهر

الأرق وآلام الظهر

الأرق وآلام الظهر

الأرق وآلام الظهر

الأرق وآلام الظهر

الأرق وآلام الظهر

الأرق وآلام الظهر

الأرق وآلام الظهر

الأرق وآلام الظهر

بينت نتائج بحوث علمية أجراها علماء مؤخرا، أن الأشخاص البالغين الذين يعانون من الأرق، يصابون بأمراض الظهر مرة ونصف أكثر من الآخرين. 
 
وأخذ الباحثون، بنظر الاعتبار مجمل العوامل المؤثرة، من ضمنها العوامل الاقتصادية الاجتماعية ونمط الحياة، وتوصلوا إلى أن الأرق علامة لارتفاع احتمال الإصابة بآلام الظهر، إذ أن الأرق-وفقا لقولهم- يزيد من حساسية الإنسان للألم، وإن كل من يعاني منه يميل إلى الألم العفوي، أكثر من الآخرين.
 
ويحتمل أن يكون للتوتر النفسي دور، لأن الذين يعانون من الأرق كقاعدة يصفون حياتهم بالمتوترة جدا، وطبعا يحتمل أنهم سيعانون من القلق الدائم، وهذا بدوره يؤدي إلى ازدياد التشنج العضلي وتقلص عدد الفواصل الصغيرة في النشاط العضلي، التي بنتيجتها تظهر الآلام في الظهر.