ارتفاع عدد طالبي السياحة العلاجية بالإمارات

د. ماثيو فيغة ود. ستيفانو بومبي

د. ماثيو فيغة ود. ستيفانو بومبي

د. جيعان عبد القادر ود. فراس حمدان ود. معن الخطيب

د. جيعان عبد القادر ود. فراس حمدان ود. معن الخطيب

خلال إحدى المحاضرات

خلال إحدى المحاضرات

 خلال إحدى العمليات الجراحية

خلال إحدى العمليات الجراحية

 تمكن العاملون في وسائل الإعلام من مشاهدة العمليات الجارحية مباشرة

تمكن العاملون في وسائل الإعلام من مشاهدة العمليات الجارحية مباشرة

ضخت هيئات الرعاية الصحية بدولة الإمارات الكثير من الإستثمارات في السياحة العلاجية. وتُعد جراحة التجميل من عناصر الجذب المتنامية التي جعلت من الإمارات مقصدًا للسياحة العلاجية، حيث يتدفق المرضى من دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط وروسيا وأوروبا إلى العيادات بالإمارات. وتشهد جراحات مثل إضافة الغمازات وتكبير الثدي وتجميل الأنف إقبالاً متزايدًا. وفي ظل التطورات التكنولوجية التي تحد من وقت الشفاء بعد الجراحة، يمكن للمرضى الآن العودة إلى أوطانهم بعد فترة أقصر.
 
وفقًا للدكتور ماتيو فيغو، رئيس قسم الجراحة ورئيس الخدمات الطبية وجراح تجميل بمستشفى الأكاديمية الأمريكية للجراحة التجميلية، "إلى الآن، يفد حوالي 25% من المرضى الذين يرغبون في إجراء جراحات من خارج البلاد. ويأتون بصفة أساسية من دول مجلس التعاون الخليجي المحيطة، وفي مقدمتها المملكة العربية والسعودية وقطر، إلى جانب الكويت وعُمان والبحرين. إضافةً إلى ذلك، يحتل المرضى من روسيا واتحاد الدول المستقلة أيضًا ترتيبًا ضمن أكثر 10 جنسيات تسعى للحصول على خدمات التجميل الجديرة بالثقة التي نقدمها في المستشفى".
 
أبرز مؤتمر لمكافحة الشيخوخة في دبي، المؤتمر الدولي لطب التجميل وطب مكافحة الشيخوخة والمنتجعات الطبية ‎في الشرق الأوسط، من تنظيم إنفورما لايف ساينسز إكزيبيشنز، استضاف جلسة جراحة تجميل مباشرة في مستشفى الأكاديمية الأمريكية للجراحة التجميلية في دبي يوم 7 ديسمبر 2014. تعرض هذه الجلسة جراحة تجميل للأنف بالطريقة المفتوحة-المغلقة، وتكبير الثدي، وإضافة الغمازات، وجراحة الجفون الأسيوية.
 
وأكّد الدكتور فيغو في حديثه على هامش المؤتمر "في ظل النمو الثابت للسكان، وارتفاع معدل الدخل لكل فرد، وزيادة الوعي الصحي، والاهتمام بالمظهر في الإمارات، لا يخفى على أحد سر استمرار الزيادة في الإقبال على جراحات التجميل. يتمثل طموح الإمارات وإستراتيجيتها طويلة المدى في أن تصبح المقصد المفضّل للمرضى المحليين ومركزًا لطالبي السياحة العلاجية على مستوى العالم الراغبين في الحصول على وسائل علاج على أعلى مستوى من الجودة بتكلفة اقتصادية. ولا شك في أن لهذه التطورات أثر إيجابي على جذب الأشخاص من البلدان المجاورة الذين كانوا يسافرون في المعتاد إلى بلدان أبعد للحصول على الرعاية الطبية".
 
مارينا إغوروفا، 34 عامًا مديرة مشروعات وأم لطفلين في موسكو بروسيا. وقد حضرت إلى دبي لإجراء جراحة تكبير ورفع الثديين - وهي جراحة لرفع الثديين وتحسين مظهرهما. من خلال إجراء بعض عمليات البحث عبر الإنترنت، والعديد من التحريات عن خلفية المسألة، إلى جانب زيارة عدد من الجراحين في وطنها، اتخذت مارينا - التي كثيرًا ما تزور دبي - قرارها لإجراء هذه الجراحة في دبي.
 
وتقول السيدة إغوروفا، "لقد سمعت كثيرًا عن ارتفاع مستوى جراحات التجميل في دولة الإمارات، كما أردت أن أحافظ على خصوصية الجراحة التي سأخضع لها، لذلك اتخذت قراري استنادًا إلى عمليات البحث التي أجريتها".