مستشفى برجيل يجري 1000 عملية جراحية للقلب مجاناً

عبدالله حمزة بشير، 12 سنة، خضع لجراحة القلب مجاناً، مع عائلته وفريق جراحة القلب في مستشفى برجيل

عبدالله حمزة بشير، 12 سنة، خضع لجراحة القلب مجاناً، مع عائلته وفريق جراحة القلب في مستشفى برجيل

هي: جمانة الصباغ
 
أعلن مستشفى برجيل مؤخراً عن إكمال المبادرة المجتمعية الخيرية بإجراء 100 عملية جراحية للقلب إكراماً لذكرى رحيل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. كما أعلن المستشفى أيضاً عن تعهده بإجراء 1000 عملية جراحية أخرى للقلب مجاناً.
 
وفي ما يخص الألف عملية الإضافية الأخرى، فسيتم إنجازها على مدى الخمس سنوات القادمة، حيث ستركَز المبادرة على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وشبه القارة الهندية للمرضى الذين هم بحاجة لها ولا يستطيعون تحمل تكاليفها.  
 
وفي هذا الصدد، قال السيد شامشير ڤي بي، المدير التنفيذي لمجموعة ڤي بي إس للرعاية الصحية: "لطالما كرس الشيخ زايد حياته لمساعدة الآخرين. وكان بمثابة الأب لجميع أبناء الوطن وأكثر الشخصيات احتراماً في المنطقة. لذلك سنعمل بكل فخر واعتزاز على مواصلة السير على نهجه ومتابعة العمل في ضوء إرثه الخيّر في جميع أرجاء الشرق الأوسط".
 
وأضاف: "نحن فخورون بكل من ساهم في نجاح هذه المبادرة ونأمل أن نتابع ما بدأه المغفور له بالوصول إلى جميع شعوب الشرق الأوسط". 
 
كما عقَب قائلاً: "كان نجاح مباردة المائة عملية المجانية حافزاً ومشجَعاً لنا للوصول إلى بلدان أخرىومساعدة شعوبها عبر تقديم 1000 عملية قلب مجانية إضافية".
 
الجدير بالذكر أنه أشرف على هذه المبادرة فريقٌ طبيٌ متخصص، مؤلف من 6 أطباء قلبية و3 جراحين قلبية وطبيبا تخدير و4 فنيي قلبية و10 ممرضات. وقد تمَ اختيار جميع المرضى بعناية تامة حسب ظروفهم المالية. فجميعهم غير قادرين على تحمل تكاليف هذا النوع من العمليات الجراحية ولا حتى الفحوصات والعلاجات والأدوية اللازمة بعد العملية.
 
ومن ناحية المرضى، عبّر السيد حمود حميد الوضاحي، 44 عاماً، من عمان قائلاً: "أود أن أشكر مستشفى برجيل على خدماته الممتازة وحفاوته وكرم ضيافته. وقد تلقيتُجميع الفحوصات اللازمة بعد العملية وعلى نحو شهري.لقد تغيرت حياتي بالكامل ومنحني مستشفى برجيل الفرصة للبقاء مع عائلتي لمدة أطول. وإني أتقدم إليهم ولإدارتهم بشكري القلبي على تحقيق ما كان مستحيلاً".
 
كما صرح السيد بشير حمزة، والد الطفل عبد الله حمزة بشير، 12 عاماً، من نيجيريا قائلاً: "كان الإنطباع العام عن مجمل الرحلة جميلٌ ولطيف. فقد كانت إدارة المستشفى والأطباء متعاونون ولطيفون جداً. فحالة إبني قبل العملية كانت سيئة جداً، وإني أتقدم بخالص الامتنان والعرفان لمستشفى برجيل على مساعدةإبني في الإنطلاق بحياته الجديدة".
 
هذا وتمثل هذه المبادرة الرائعة لإنقاذ حياة الناس وتغييرها منحى مكمَلاً للبرامج المجتمعية التي يقوم بها المستشفى كحملات التوعية ضد التدخين والتشجيع على الأنشطة البدنية وتناول الأغذية الصحية.