إلتهاب الكبد الفيروسي: الأسباب، الوقاية والعلاج

 د. حسن أو ربيع، مستشفى برجيل

د. حسن أو ربيع، مستشفى برجيل

من إعداد: البروفسور الدكتور حسن سيغفرايد أبو ربيع، إستشاري أمراض الجهاز الهضمي، مستشفى برجيل – أبو ظبي
 
إليكم بعض المعلومات المفيدة عن التوعية الخاصة بالتهاب الكبد الفيروسي:
 
حقائق رئيسية:
إلتهاب الكبد A:
- إلتهاب الكبد A هو مرضٌ فيروسي يصيب الكبد، وقد يسبَب حالات مرضية تتراوح بين البسيطة إلى الوخيمة.
- تُقدر عدد الإصابات بالتهاب الكبد A حول العالم بنحو 1.4 مليون حالة كل عام.
- ينتقل ڤيروس التهاب الكبد A عن طريق تناول الطعام والماء الملوثين، أو من خلال الإحتكاك المباشر مع الشخص المصاب. 
- ترتبط أسباب الإصابة بالتهاب الكبد A إلى الإفتقار للمياه الصالحة للشرب وسوء الصرف الصحي.
- أفضل الأساليب الناجعة لمكافحة المرض هو تحسين خدمات الصرف الصحي واللقاحات المضادة للمرض.
 
إلتهاب الكبد B:
- إلتهاب الكبد B هو إلتهاب ڤيروسي يصيب الكبد وقد يؤدي إلى حالات مرضية حادة ومزمنة.
- ينتقل الڤيروس عن طريق الإحتكاك المباشر مع دم المريض أو سوائل جسمه.
- يسبَب المرض وفاة أكثر من 780.000 إنسان كل عام. 
- يمكن الوقاية من إلتهاب الكبد B من خلال اللقاح الناجع والآمن المتاح حالياً.
 
إلتهاب الكبد C:
- إلتهاب الكبد C  هو مرضٌ يصيب الكبد نتيجة تعرضه لڤيروس الكبد C، إذ يسبَب الڤيروس الإصابة بالتهاب حاد ومزمن، يتراوح بين الحالة المرضية الخفيفة والتي تدوم بضعة أسابيع إلى حالة مرضية خطيرة ترافق المريض مدى الحياة.
- ينتقل ڤيروس إلتهاب الكبد c عبر الدم، وأكثر طرق العدوى شيوعاً هي تناول الحقن غير الآمنة وعدم تعقيم الأدوات الطبية بشكل كافٍ في بعض مرافق الرعاية الصحية، والدم غير المفحوص ومنتجات الدم.
- يُقدَر عدد المصابين بالتهاب الكبد C المزمن من 130 إلى 150 مليون شخص حول العالم
- يتطور المرض لدى عدد كبير من المصابين بالتهاب الكبد C المزمن إلى تليَف الكبد أو سرطان الكبد.
- يموت سنوياً من 350.000 إلى 500.000 شخص جراء الإصابة بأمراض الكبد الناجمة عن هذا الإلتهاب.
- يمكن علاج إلتهاب الكبد C بالأدوية المضادة للڤيروسات.
- تبلغ نسبة نجاح العلاج بمضادات الڤيروسات من 50% إلى 90% حسب العلاج المُستخدم، كما أظهر العلاج أيضاً الحدَ من تطور المرض إلى سرطان الكبد وتليَف الكبد.
- لا يوجد حالياً لقاح لالتهاب الكبد C ، لكن البحث لا يزال مستمراً. 
 
إلتهاب الكبد D:
- يصبح مرض إلتهاب الكبد الڤيروسي D خطراً فقط على المرضى المصابين بالتهاب الكبد الڤيروسي B المزمن. 
 
إلتهاب الكبد E:
- يُصاب سنوياً 20 مليون شخص بالتهاب الكبد E، أكثر من 3 ملايين منهم يعانون من حالة التهاب الكبد E الحاد و56.000  آخرين يلقون حتفهم من جراء الإصابة به. 
- عادة ما يُشفى إلتهاب الكبد E بدون علاج، لكنه قد يتطور إلى التهاب الكبد الخاطف (الفشل الكبدي الحاد).
- ينتقل ڤيروس إلتهاب الكبد E عن طريق البراز بشرب المياه الملوثة في المقام الأول.
- ينتشر التهاب إلكبد E في جميع أنحاء العالم، لكنه يبلغ أقصى معدلاته في شرق وجنوب آسيا.
- لا يتوفر حتى الآن لقاح لمنع الإصابة بالتهاب الكبد E الڤيروسي.
 
الوقاية من المرض:
- يُوصى حالياً بأخذ اللقاح المتاح لالتهاب الكبد A وB.
- تناول الماء والطعام النظيفين وتجنَب الشرب من ماء الصنبور في بعض البلدان لمنع انتشار مرض التهاب الكبد الڤيروسي.
- عدم استخدام الأغراض الشخصية للمصابين مثل فراشي الأسنان وشفرات الحلاقة ومقصات الأظافر.
 
الأعراض:
ينتاب المصابين بالتهاب الكبد الڤيروسي الإحساس بواحد أو أكثر من الأعراض التالية:
- اليرقان (إصفرار البشرة والعينين)
- الشعور بالتعب
- آلام البطن
- الغثيان
- الإسهال
- فقدان الشهية
- الحمى
- الصداع.
 
العلاج:
- يتوفر دواءٌ جديد يزيد من نجاح العلاج ومعدل علاج إلتهاب الكبد C بشكل كبير.
- لا يمكن الشفاء من إلتهاب الكبد B المزمن، لكن يمكن السيطرة عليه بشكل ناجح مع بعض الأدوية المعينة.
- عادة ما يتم الشفاء من أمراض التهاب الكبد A وE الڤيروسي بدون علاج.
روابط ذات صلة: