احذرن... "كورونا" قد ينتقل في صالونات التجميل

 كورونا.

كورونا.

صالون نسائي

صالون نسائي

 البروفيسور منصور الطبيقي

البروفيسور منصور الطبيقي

أدوات الماكياج.

أدوات الماكياج.

 أدوات البودكير والمناكير

أدوات البودكير والمناكير

هي – شروق هشام 
 
من أهم أساسيات التصدي لانتشار فيروس "كورونا" اتخاذ التدابيرالاحتياطية للسلامة والالتزام بجميع الاجراءات الوقائية، وقد تكون النساء أمام خطر حقيقي إن لم يتخذن إجراءات وقائية نتيجة زيارتهن صالونات التجميل!
 
هذا الخطر أشار إليه البروفيسور منصور الطبيقي مدير إدارة سلامة المرضى في مستشفى المساعدية للولادة والأطفال، حيث أكد أن انتقال فيروس "كورونا" يكون إما بشكل مباشر من خلال الرذاذ المتطاير من المريض أثناء الكحة أو العطاس، أو بطريق غير مباشر من خلال لمس الأسطح والأدوات الملوثة بالفيروس ومن ثم لمس الفم أو الأنف أو العين، أو المخالطة المباشرة مع المصابين.
 
وبين البروفيسور الطبيقي إن هناك فرضية نظرية لم تثبت في الدراسات العلمية بعد لانتقال عدوى متلازمة الشرق الأوسط "كورونا" عن طريق الأدوات المستخدمة لأكثر من مرة في صالونات التجميل، حيث حذر البروفيسور من استخدام أدوات التجميل لأكثر من سيدة لوجود خطر حقيقي لانتقال أنواع كثيرة من العدوى الميكروبية الخطيرة العدوى، كما حذر من الذهاب لصالونات التجميل التي لا تلتزم بمعايير جيدة في تعقيم وتنظيف الأدوات المستخدمة والأسطح والأرضيات، موضحاً أن الأدوات التي يمكن أن تنقل العدوى هي المناشف والأغطية الملوثة، والمشاركة في استخدام الفرش والقطن والإسفنج، وكذلك أدوات رفع المساحيق عوضاً عن المشاركة في استخدام أحمر الشفاه وأقلام التجميل.
 
كما حذر البروفيسور من مشكلة عدم تنظيف أيدي العاملات جيداً بالماء والصابون والمعقمات، والذي يمكن أن يساعد في انتقال العدوى بشكل كبير، كما ينتقل المرض نتيجة ملامسة الأسطح الملوثة بالفيروس كالمغاسل أو الكراسي أو الأدوات ثم ملامسة أدوات أخرى ما يوسع دائرة انتقال المرض وتفشي العدوى. 
 
وأوضح الطبيقي أن هناك أنواع أخرى من الأمراض الفيروسية (غير التنفسية) التي قد تصيب الإنسان بسبب الأدوات الملوثة، من أخطرها الأمراض التي تنتقل عن طريق الدم كالالتهاب الكبدي بأنواعه، ومرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، عن طريق استخدام الأدوات الحادة التي تستخدم لإزالة الأظافر أو أمواس الحلاقة التي قد تؤدي إلى النزف الدموي وانتقال العدوى، وكذلك عن طريق إبرة التاتو أو الوشم في بعض المحلات، وهناك أيضاً إمكانية لانتقال الأمراض الفطرية الخطيرة والبكتيرية نتيجة استخدام الأدوات أكثر من مرة لأكثر من سيدة، خاصة فيما يطلق عليه (البديكير والمنيكير). 
 
وأكد البروفيسور أن على السيدة أن تأتي بأدواتها الخاصة في حال لم يكن الصالون يستخدم الأدوات للاستعمال لمرة واحدة فقط، مشيراً إلى ضرورة تكثيف حملات التوعية والتثقيف الصحي بهذه المسائل في أماكن التجمعات النسائية.
 
يُذكر بأن أخر الإحصائيات قد أشارت إلى انخفاض الحالات المسجلة في السعودية للإصابة بعدوى فيروس كورونا إلى النصف تقريباً، بعد أن بلغت الحالات المصابة بحسب إحصاءات وزارة الصحة إلى 89 حالة خلال الأسبوعين الأخيرين، وهو رقم يشير إلى انخفاض كبير في عدد الحالات الجديدة المصابة بالمرض.