حملةٌ للتوعية عن أعراض سرطان عنق الرحم وسبل الوقاية

 من عرض الأزياء

من عرض الأزياء

من عرض الأزياء

من عرض الأزياء

عرض أزياء خلال إطلاق الحملة

عرض أزياء خلال إطلاق الحملة

 المشاركون في المؤتمر الصحفي

المشاركون في المؤتمر الصحفي

 الدكتورة مريم مطر

الدكتورة مريم مطر

الدكتورة بولا مونستير

الدكتورة بولا مونستير

إعداد: جمانة الصباغ
 
أطلقت مستشفى زليخة حملةً للتوعية بسرطان عنق الرحم للكشف المبكر وكيفية الحماية والحد من انتشاره بين السيدات. وتهدف المبادرة إلى رفع مستوى الوعي لدى السيدات عن الأعراض والمخاطر وسبل الوقاية من ثاني أكثر أمراض السرطان إنتشاراً بين السيدات ،والذي يصيب عدد كبير منهن سنوياً ويودي بحياتهن في أنحاء الإمارات. 
 
ولأهمية رفع مستوى الوعى للحد من الإصابة بهذا المرض، سارعت مستشفى زليخة بتبني وتطوير هذه الحملة بالتعاون مع جمعية أصدقاء مرضى السرطان في الإمارات. وتستهدف الحملة الوصول إلى السيدات من الفئة العمرية بين 35 إلى 55 عاماً، إلا أنها تؤكد أن إمكانية الإصابة بسرطان عنق الرحم تبدأ من عمر الـ25. 
 
وتعزيزاً لأهمية الدور الإعلامي في نشر الوعي، نظمت مستشفى زليخة مؤتمراً صحافياً بمشاركة الأطباء وجمعية أصدقاء مرضى السرطان والقائمين على الحملة، وشارك في المؤتمر كل من الدكتورة مريم مطر، مؤسس ورئيس جمعية الإمارات للأمراض الجينية، والسيد ليز دونجز بالنيابة عن جمعية أصدقاء مرضى السرطان والدكتورة باميلا مونستر– خبيرة أمراض السرطان من سان فرانسيسكو؛ الولايات المتحدة الأميركية والسيدة زنوبيا شمس،الرئيس التنفيذي لمستشفى زليخة، إلى جانب أكبر الأخصائيين في أمراض النساء بمستشفى زليخة الدكتورة بيتي جونو الدكتور تشاجري سينغ. وناقش المتحدثون أسباب الإصابة وأعراضها وكيفية مكافحة المرض.  
 
وتهدف الحملة إلى رفع مستوى الوعي لدى السيدات والتأكيد أن الكشف المبكر والوقاية هما الأساس للحد من الإصابة بهذا المرض، وذلك لأن أكثر من 92% من حالات الإصابة بسرطان عنق الرحم يمكن علاجها بنجاح إذ ما اكتُشفت مبكراً. 
 
وكجزء من المبادرة طويلة الأجل والمستمرة، تطلق مستشفى زليخة حملةً إعلانية لتشجيع الرجال على اصطحاب نساء العائلة للعيادات لإجراء الفحص اللازم لفيروس HPV. كما تقدم المستشفى الفحص المجاني من المتخصصين واختبارات مسح عنق الرحم للسيدات الراغبات في إجراء الفحص.
 
ولأن السيدات عامةً لا يشعرنَ بأعراض واضحة لهذا الفيروس، حتى يتحول إلى خلايا سرطانية والتي تبدأ بدورها في الإنتشار في باقي أنحاء الجسم ومن الممكن أن تنتشر لتصل إلى الرئتين، بات الكشف المبكر عن الفيروس أمراً بالغ الأهمية. وتتطلع الحملة إلى تحقيق هدفها الإستراتيجي من خلال تنظيم حملة واسعة النطاق للتطعيم وذلك بهدف التخلص تماماً من هذا المرض والحد من انتشاره في الإمارات.  
 
تعزَز مستشفى زليخة قدراتها لعلاج مرضى السرطان في دبي والإمارات الشمالية من خلال بناء ملحق جديد لمستشفى زليخة في إمارة دبي، إلى جانب تأسيس مركز متقدم لعلاج الأورام المتخصصة والذي سيتضمن وحدات لعلاج الأورام والأشعة والتصوير والأدوية. ويقدم المركز الجديد فريقاً من المتخصصين في مجال الأشعة ووحدات القياس والفيزياء والعلاج بالإشعاع والذي من المقرر إفتتاحه في بداية 2017.
 
نبذة عن سرطان عنق الرحم: 
يصيب سرطان عنق الرحم الجهاز التناسلي للسيدات والذي يصل بين الرحم والمهبل. وتأتي الإصابة بسرطان عنق الرحم بنسبة 99% من الحالات بسبب إصابتها بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV). كما أن معظم السيدات لا يشعرنَ بأعراض فيروس (HPV) وذلك لأن جهازهن المناعي يمنع الشعور بهذه الأعراض. وفي كثير من الأحيان تتطور الإصابة بهذا الفيروس حيث تتغير خلايا عنق الرحم، لتتحول إلى خلايا سرطانية. ويساهم الكشف الدوري على عنق الرحم في الإكتشاف المبكر لهذه الخلايا السرطانية قبل تطورها بعدة سنوات ومن ثم يصبح من السهل علاجها والحد من انتشارها.