أسس النظام الغذائي لعلاج إلتهاب المفاصل

إعداد: ولاء حداد
 
تقول أخصائية التغذية الدكتورة رويدة إدريس ان الأغذية الغنية بالأحماض الدهنية (أوميغا - 3) تأتي على رأس الأغذية الداعمة للمفاصل، حيث أنها تقوم بدور مهم في عملية منع الإلتهابات. وتشير الأبحاث الحديثة أن لها دورٌ أيضاً في التخلص من الألم، وتحتوي هذه الأحماض الدهنية على مادة طبيعية تسمى البروستاجلاندين المثبطة للآلام، وهذه المادة يوجد منها بالجسم مثيل طبيعي، وكثرة تناول هذه الأغذية الغنية بالأحماض الدهنية مثل الأسماك والأطعمة البحرية والحبوب وبعض أنواع المكسرات مثل الجوز واللوز تزيد من قدرة الجسم على إفراز هذه المادة، ما يؤدي إلى زيادة قدرة الجسم على تحمل الآلام الناتجة عن الإلتهابات. وبالتالي من الممكن بل ومن المؤكد الإستغناء تماماً عن الأدوية الكيميائية المحتوية على هذه المادة، وما يدعم فرص نجاح الأغذية في منع إلتهابات المفاصل هو تناول المزيد من الخضروات الغنية بالأحماض الدهنية (أوميغا 6) ومن هذه الخضروات تلك الأنواع الداكنة اللون مثل السبانخ والملوخية، والبروكلي، والقرنبيط.
 
منتجات الصويا: 
تلعب منتجات الصويا دوراً هاماً في الحد من إلتهابات المفاصل وهشاشة العظام، ومن أفضلها منتج فول الصويا وحليب الصويا حيث تساعد في تقوية العظام وزيادة ترسيب الكالسيوم وزيادة إمتصاص فيتامين "دال" من الجلد في حالة التعرض لأشعة الشمس المبكرة. ويشترط تناولها بطريقة صحية حيث يجب أن يتعرض فول الصويا للغليان لفترة لا تقل عن 3 ساعات ثم تبريده وبعد ذلك يمكن تناوله على مدار أيام الأسبوع بجرعات معتدلة ومنتظمة.
 
بذور الكتان:
تساعد بذور الكتان أيضاُ في تقوية العظام والوقاية من إلتهابات المفاصل والطريقة المثلى لتناولها قبل الوجبة بعد جرشها وشرب كميات كبيرة من الماء معها.
 
منتجات الجنسنج: 
يُفضل المنتجات الطبيعية منها ويمكن الحصول عليها من مصادر موثوقة، حيث أنها تلعب دوراً هاماً في الحد من إنتشار التهابات المفاصل وهشاشة العظام وخاصة للسيدات المقبلات على سن انقطاع الطمث.