حافظوا على صحة قلوبكم

 صحة القلب

صحة القلب

 ممارسة الرياضة بانتظام

ممارسة الرياضة بانتظام

 لا تدخنوا.

لا تدخنوا.

 صورة تجمع عادتين سيئتين - الطعام غير الصحي ومشاهدة التلفاز.

صورة تجمع عادتين سيئتين - الطعام غير الصحي ومشاهدة التلفاز.

 حافظي على صحة قلبك.

حافظي على صحة قلبك.

شهر فبراير هو شهر صحة القلب، وشهر يوم الحب حيث يكون القلب الصحي والسليم قادراً على إعطاء الحب ومشاركته. والقلب هو من أهم أعضاء الجسم وصحته تنعكس على صحة الجسم بشكل عام.
 
فكيف نحافظ على صحة وسلامة قلوبنا؟ وما هي العادات السيئة والمسبَبات لأمراض القلب؟ كل هذا نستعرضه في مقالتنا اليوم.
 
أمراض القلب
أمراض القلب مثل السكتة القلبية، وقصور القلب الإحتقاني وأمراض القلب الخُلقية (منذ الولادة)، هي السبب الرئيسي للوفاة بين الرجال والنساء في أنحاء العالم.
 
وأريد من النساء والأمّهات أن يفهمن أنّ لمرض القلب أوجهٌ عدّة. قد يكون مرض القلب والأوعية الدموية معقداً، ولا يشكّل دائماً مسألة متعلّقة بالسن أو خيارات رديئة لنمط الحياة. فعلى سبيل المثال، قد تُصاب السيدة الصغيرة في السن بمرض القلب فجأةً وهي تتبع نظاماً غذائياً صحياً وتمارس الرياضة. إذن المشكلة هنا قد تكون وراثية كارتفاع الكوليسترول الوراثي، وهو خلل جيني في الدهون يوقف قدرة الكبد على انتزاع نوع من الكوليسترول هو الكوليسترول السيء، ما يسبَب بالتالي تكدَسه وتعزيز مستوياته. ومع زيادة الكوليسترول، يمكن أن يطوَر الأشخاص المصابون بارتفاع الكوليسترول الوراثي مرض القلب في سن مبكرة ويواجهوا خطراً أكبر بالإصابة بجلطة أو نوبة قلبية في سن البلوغ. وهناك احتمالٌ كبير أن يرث الأولاد هذا الخلل، ما يجعلهم عرضةً للتعرض لأمراض القلب مستقبلاً أيضاً.   
 
إذن، الوقاية وخفض كوليسترول الدم وتجنب ارتفاع ضغط الدم والحفاظ على وزن صحي وممارسة الرياضة بانتظام، بالإضافة إلى الفحص الدائم ومراجعة السجل الطبي لأفراد العائلة يحمي من التعرض لأمراض القلب. بمعنى آخر، تجنب الكثير من العادات السيئة واستبدالها بعادات صحية وجيدة تمنح الصحة والقوة لقلوبنا.
 
عاداتٌ تدمر صحة القلب
القلب هو أهم عضو في جسم الإنسان، فهو المسؤول عن ضخ الدم لتوصيل العناصر الغذائية التي تحتاجها أعضاء الجسم المختلفة لأداء وظائفها بشكل سليم. مع ذلك، فإن بعض العادات اليومية التي نمارسها قد تضر بصحة القلب، ولا ندرك ذلك إلا وقد يكون أصبح الوقت متأخراً. إليكم بعض هذه العادات التي قد تضر بصحة قلوبنا، وفي المقابل عاداتٌ صحية لمواجهة هذا المرض:
 
1.تناول الكثير من الأملاح: قد لا يكون الطعام ذو مذاق مستحب من دون إضافة بعض من الملح، لكن مع الإفراط في إضافة الملح للطعام، قد يعرضك ذلك لمخاطر ارتفاع ضغط الدم. وضغط الدم المرتفع هو أحد العوامل التي تتسبَب في خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية. الحل: إستخدام الملح بحكمة وبدون إفراط، وإن أمكن تجنبه وتقليص كميات استهلاكه يومياً.
 
2.عدم ممارسة التمرينات الرياضية: سببٌ آخر للإصابة بأمراض القلب المختلفة، كما أن الأشخاص الذين لا يمارسون التمرينات الرياضية بشكل منتظم هم أكثر عرضةً للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. وكلما قلت فرص ممارسة الرياضة، كلما زادت فرص زيادة الوزن. ومع زيادة السعرات الحرارية وزيادة الوزن تزداد مخاطر الإصابة بأمراض القلب. الحل: الإنتظام في ممارسة التمارين الرياضية حسب قدرة كل شخص، حتى وإن اقتصرت على المشي يومياً لمدة نصف ساعة. لا مزيد من الأعذار لضيق الوقت أو عدم القدرة الجسدية أو التعب، فهنالك الكثير من التمارين التي يمكننا القيام بها بأقل وقت وجهد. فالرياضة تساعد ليس فقط على خفض مخاطر المرض، بل أيضاً على تحسين المزاج وتحسين وظائف القلب والدماغ وتنشيط الدورة الدموية في الجسم.
 
3.الكسل والخمول: إن الأشخاص الذين يجلسون أمام التلفاز لساعات عديدة مع ممارسة العادات السيئة من تناول الوجبات الخفيفة بأنواعها هم أكثر عرضةً لأمراض القلب. تلك العادات هي عاداتٌ مضرةٌ بصحة الإنسان، فقد تتسبب في سلسلة من الأمراض الخطيرة. الحل: إبتعدوا عن الكسل والتسمر أمام شاشات التلفاز طوال الليل والنهار، قوموا والعبوا مع أولادكم أو اخرجوا مع الأصدقاء أو اقرأوا كتاباً أو مجلةً مفيدة، لن ينفعكم الجلوس يومياً على الأريكة بل سيتعب قلوبكم ويصيبها بالمرض.
 
4.المشاعر السلبية: كالتوتر والإكتئاب والقلق، من الممكن أن يكون لها تأثيرٌ ضارٌ على الصحة العامة، وخاصة صحة القلب. ومع ذلك، إذا تم علاج تلك الأعراض في وقت قريب، يمكن التقليل من أثارها الصحية. أما إذا لم يتم علاج تلك الأعراض، فإنها تعمل على خفض مناعة الجسم، وتقليل مستويات الطاقة أيضاً، بالإضافة إلى التأثير على الشهية وعلى الجهاز العصبي. الحل: حاربوا هذه المشاعر السلبية بالتفاؤل والعمل دوماً، لأن صحتكم النفسية السليمة ستنعكس إيجاباً على صحة أبدانكم وقلوبكم بشكل كبير. 
 
5.الإفراط في تناول الطعام: كثيراً ما يحدث أن نتناول بعض الطعام من دون شعورنا بالجوع، والمشكلة الاساسية تكمن في تناول الأطعمة غير الصحية كالحلوى والسكريات، والأطعمة الغنية بالدهون والأملاح، وغيرها من الوجبات السريعة. وبالإضافة إلى أن تلك الأطعمة تسبَب السمنة المفرطة، فهي أيضا سببٌ رئيسي وراء الإصابة بأمراض القلب المختلفة. الحل: الإعتدال ثم الإعتدال في تناول الطعام،  كذلك تجنب الإفراط في تناول الطعام، وخاصةً السكريات والوجبات السريعة والأطعمة المقلية، كما يُنصح بشرب كميات كبيرة من الماء خلال اليوم.
 
6.التدخين: التدخين هي وسيلةٌ للقتل البطيء، لكن حتى لو أدركنا جميعا الآثار الجانبية لتدخين سجائر التبغ، لا يزال هناك عشرات الملايين من المدخنين حول العالم. كما تكشف الإحصاءات أن التدخين هو السبب الأساسي لحوالي 30% من الوفيات المرتبطة بأمراض القلب، ويتسبب في الإصابة ببعض أنواع السرطان كسرطان الفم أو الرئة. الحل: الإقلاع فوراً عن التدخين، أو مساعدة من نعرفهم من المدخنين للتخلص من هذه الآفة الكبيرة التي تؤثر غلى صحة أبداننا وقلوبنا.
 
7.قلة النوم: قد تؤدي لما يُعرف باضطرابات النوم. وبدوره، فإن اضطراب النوم يؤدي لخلل مستوى الهرمونات في الجسم، مما لا يتسبب فقط في الإفراط في تناول الطعام، لكن أيضا قد يؤدي للإصابة بأمراض القلب. كما تزداد مستويات هرمون التوتر عند نقص النوم. ولصحة القلب، يحتاج البالغون إلى حوالي 7-8 ساعات من النوم أثناء الليل. الحل: إحصلوا على قسط وافر من النوم وبطريقة سليمة وصحية، لتتجنبوا أمراضاً كثيرة وتوتراً لا عواقب حميدة له.
 
في شهر صحة القلب، لنولي قلوبنا إهتماماً ورعايةً مضاعفتين، فهي ليست الأداة التي تحرَك أجسامنا فقط بل منبع المشاعر والعواطف والحب. ولا أحد يريد أن يرتبط بالحب مع قلب مريض وسقيم!