طبيبة سعودية تبتكر علاجا عالميا لتشوه "الشفة الأرنبية"

 الدكتورة فاطة آل نصرالله

الدكتورة فاطة آل نصرالله

يعتبر شق الشفة والحنك والمعروف بـ"الشفة الأرنبية" أحد العيوب الخلقية المنتشرة في المملكة العربية السعودية وفي الدول العربية، ويرافق هذا التشوه الخلقي العديد من المشاكل والمضاعفات الصحية، وللحد من ذلك عنيت طبيبة سعودية بإبتكار يعد الأول من نوعه عالمياً لعلاج حالات التشوه في الشفة الأرنبية. 
 
الطبيبة السعودية المبتكرة هي فاطمة آل نصرالله، وتعمل في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالرياض، وقد قدمت ابتكارها "المثلث الصحيح" الذي سيساهم في علاج حالات التشوه في الشفة الأرنبية، ما سيؤدي الى تفادي كثير من المضاعفات في الندبة الجراحية.
 
وعلى الرغم من أن السبب الرئيسي لهذا التشوه الخلقي غير معروف، ومازال الباحثون يجدّون لمعرفة الأسباب الأكيدة له مع ان من المرجح أن الوراثة تلعب دورا كبيراً في ذلك، أشارت الطبيبة إلى إن الدراسات تؤكد ذلك وتشير إلى عوامل أخرى مختلفة، مبينة أن منطقة الرياض والمنطقة الشرقية تعدان من أعلى مناطق المملكة إصابة بتشوهات الشفة الأرنبية، مرجعة السبب لزواج الأقارب.
 
وأوضحت الطبيبة فاطمة أن ابتكارها "المثلث الصحيح" يعد الأول عالميا، ويعتبر طريقا لانتشار التقنية محليا وعالميا، فضلا عن تعليم الجراحين لهذه التقنية، ما سيؤدي الى تفادي كثير من المضاعفات في الندبة الجراحية. 
 
وأكدت ضرورة انشاء مراكز طبية خاصة للشفة الارنبية في المستشفيات تتناول العلاج للشفة الارنبية منذ الطفولة إلى آخر مراحل النمو كما هو الحال في الدول المتقدمة حيث تضم هذه المراكز اكثر من تخصص غير تخصص الجراحة كتخصص تقويم الأسنان والأنف والأذن والحنجرة وأخصائي النطق. 
 
وأوضحت أن التشوهات الخلقية للشفة الأرنبية تؤثر على الناحية الوظيفية للطفل مثل الرضاعة والنطق والأكل والشرب، كما قد يصاب الطفل بسبب التشوه إلى الانعزالية، وإن التشوهات في الشفة الأرنبية تعد من ثاني التشوهات الخلقية على مستوى العالم من ناحية الانتشار، وذلك بمعدل طفل من أصل 1000 طفل يولد سنويا.