إنجاز طبي في السعودية: توسيع الصمام الأورطي لجنين في رحم أمه

يعاني طفل من بين كل مائة طفل من عيوب القلب الخلقية. وتحدث هذه العيوب عند مراحل التكوين الأولى في رحم الأم، وفي انجاز طبي جديد في هذا الجانب حقق مركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب للقوات المسلحة إنجازاً طبياً متمثلاً في توسيع الصمام الأورطي لجنين في رحم أمه. 
 
وأوضح الدكتور خالد النجاشي رئيس قسم طب القلب للأطفال في مركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب للقوات المسلحة ، بأن الإنجاز الطبي في توسيع الصمام الأورطي لجنين في رحم أمه بدأ بعد أن تم تحويل الحالة من إحدى مستشفيات الرياض إلى المركز. وبعد الإطلاع على الأشعة التلفزيونية تقرر إجراء عملية توسيع الصمام الأورطي للجنين عن طريق القسطرة باستخدام التخدير الموضعي. 
 
وحول المراحل التي مرت بها العملية، بين الدكتور النجاشي بأن العملية قد بدأت بقيام الدكتور أحمد كردي بإدخال إبرة لبطن الأم مروراً بجدار الرحم ومن ثم إدخالها للقفص الصدري للجنين حتى الوصول للبطين الايسر تحت مراقبة وتوجيه الأشعة الصوتية من قبل الدكتورة ميرنا عطية، ثم قام بعدها الدكتور عاطف عاطف السحاري بإدخال القسطرة القلبية المزودة بالبالون وتم نفخ البالون وتوسيع الصمام بنجاح بفضل من الله. 
 
كما أشار الدكتور النجاشي الى أنه بعد أسبوع على مرور العملية تم إجراء الأشعة الصوتية للأم والجنين تبين من خلالها تدفق الدم من خلال الصمام الأورطي واستمرار نمو الجنين داخل الرحم، وقد تمت متابعة الحالة في مدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية حتى تمت ولادة الجنين ولادة طبيعية ووزنه 2,7 كيلوغرام وهو بحالة صحية مستقرة.