مرض فقدان الشهية العصبي.. علاجه بهذه الطريقة

دعم العائلة و الاصدقاء يساعد في علاج فقدان الشهية العصبي

دعم العائلة و الاصدقاء يساعد في علاج فقدان الشهية العصبي

علاج فقدان الشهية العصبي الافضل هو العلاج النفسي

علاج فقدان الشهية العصبي الافضل هو العلاج النفسي

مرض فقدان الشهية العصبي الذي يودي بحياة الالاف سنويا

مرض فقدان الشهية العصبي الذي يودي بحياة الالاف سنويا

قد يكون من اكثر الامراض ايلاما و حدة على اولادنا المراهقين، بسبب النمطية التي يشاهدون في وسائل الاعلام حول الصورة المثالية للوزن المثالي، و الذي برائيي لا يمثل شيئا من المثالية اذ كيف يمكن للنحافة الشديدة ان تكون مثالا على الصحة و العافية؟

مشاهير عانوا من اضطراب الشهية

مراهقو الإمارات أمام تحديات كبيرة لاضطرابات التغذية

النمط المنحرف للوزن الذي يجب ان تكون عليه اجسامنا، ادى لتفاقم مرض فقدان الشهية العصبي، و الذي يودي بحياة الكثير من الشباب و المراهقين الذين يضغطون على انفسهم من خلال التقيؤ لافراغ معدتهم من الطعام الكثير الذي يتناولونه، فضلا عن الاثار النفسية و العصبية التي قد تلم بهم و تجعلهم في حالة نقسية قاسية.

علاج فقدان الشهية العصبي.. نفسي

و فيما يلجا العديد من الاهل و مرضى فقدان الشهية العصبي للادوية و الاستشارة الطبية لعلاج هذا المرض المخيف، يقترح الاطباء اهمية التركيز على الجانب النفسي خاصة ان هذا المرض هو نوع من الاضطراب النفسي الناجم عن الشعور الشديدة بالوصول للنحافة.

الحالة النفسية وتأثيرها على اعضاء الجسم

كما ان الفكرة السائدة حول مبدا السمنة و النحافة في بعض المجتمعات، تؤدي لزيادة الشعور بعدم الرغبة في تناول الطعام خوفا من اكتساب الوزن الزائد، ليضبح مريض فقدان الشهية العصبي يرى نفسه في المراة على انه سمين جدا، في حين انه نحيل و ربما بشكل مخيف. 

لذا لا بد من علاج فقدان مرض الشهية العصبي بالتخلص اولا من هذه المعتقدات السائدة التي يفرضها المجتمع الصغير (العائلة) و المجتمع الاكبر على المراهقين و الشباب حول الجسم المثالي و الحاجة الدائمة لاتباع حمية قاسية او التوقف عن تناول الطعام لعدة ايام.

خبيرة أميركية: النحافة الدائمة تحتاج لصيانة دائمة

علاج النحافة سهل بهذه الاطعمة الطبيعية

و هذا ما اكدته احدى الدراسات الطبية الحديثة، التي قامت باجراء بحث على ثلاث مجموعات من النساء تم علاجهم بثلاثة طرق نفسية مختلفة، لينتج عنها استجابة كبيرة من قبل المشاركات للعلاج من مرض فقدان الشهية العصبي و بدء زيادة الوزن لديهن تدريجيا.

و مع الاستمرار في الدراسة، لحظ القيمون على الدراسة تحسنا ملموسا و مستمرا لزيادة الوزن عند السيدات اللواتي عانين مسبقا من مرض فقدان الشهية العصبي، و ذلك بالارتكاز فقط على العامل النفسي و تعزيز ثقة المشاركات بانفسهن و اجسادهن. كما تم التركيز على اهمية الدعم العائلي و من الاصدقاء لمريض فقدان الشهية العصبي، كونه يلعب دورا مهما في علاج هذا المرض و التخلص من الحالة النفسية الشديدة التي تدفع المرء للامتناع عن تناول الطعام او اجبار الذات على التقيؤ لافراغ المعدة.

جدير بالذكر ان مرض فقدان الشهية العصبي هو نوع من الاضطراب النفسي الناجم عن الخوف الشديد من زيادة الوزن، يدفع بالمريض للامتناع عن تناول الطعام لايام عدة و الاكتفاء بالسوائل، او افراغ المعدة عن طريق التقيؤ في حالة تناول الطعام. و تبدا مشكلة فقدان الشهية العصبي بشكل مؤقت لكنها تتحول لتصبح مرضا دائما و مخيفا قد يودي بحياة من يصاب به، و اكثرهم للاسف من المراهقين و البنات اللواتي يحلمن باجسام العارضات النحيلات.