طريقه النوم وتاثيرها على الام وصحه العضلات.

التبديل في طريقه النوم يعزز من صحه العضلات

التبديل في طريقه النوم يعزز من صحه العضلات

النوم على الجانب يسبب التجاعيد

النوم على الجانب يسبب التجاعيد

النوم على البطن يحسن عمليه الهضم

النوم على البطن يحسن عمليه الهضم

لكل منا طريقه في النوم يفضلها و لا يشعر بالراحه في النوم الا بها، و بالرغم من ان طريقه النوم قد تدل على مشاعر الشخص او شخصيته الا ان اغلبها ضاره بصحه العضلات و تسبب الام بها، لنتعرف سويه على طرق النوم الشائعه و تأثير كل منها على العضلات.

طرق النوم وتأثيرها على العضلات:

النوم على الظهر:  هذه الطريقه هي الاكثر صحيه للعمود الفقري و الرقبه، الا انها تتسبب بالشخير لدى الكثيرين اثناء النوم، و تزداد فرص الاصابه بتوقف التنفس اثناء النوم، و من فوائدها الوقايه من التجاعيد و البثور في الوجه.

النوم على البطن: هي طريقه مفيده للمساعده على سهوله الهضم، و لكنيجب بها تحريك الراس على الجهتين للتنفس، مما يضغط بالتالي على الرقبه، هذه الطريقه  تتسبب في الاصابه بتوقف التنفس وتقوس العمود الفقري.

طريقه الجنين:التقوس اثناء النوم قد يكون مريحا لبعض الوقت، لكنه يتسبب في اثار سلبيه على الظهر و الرقبه، و تتسبب هذه الطريقه بمشاكل في التنفس اثناء النوم.

الام الظهر: عالجيها بهذه الطرق

النوم على الجانب مع الذراعين على الجانبين: هذه الطريقه تؤمن للعمود الفقري افضل وسيله ليكون في وضعه الطبيعي، و تساعد في التقليل من الام الظهر و الرقبه، بالاضافه الى التقليل من الاصابه بتوقف التنفس، مشكله هذه الطريقه تكمن في مساعدتها في تكون تجاعيد الوجه وترهل الثديين.

تجاعيد البشره: اطعمه فعاله تساعد في التخلص منها

النوم على الجانب مع الذراعين الى الخارج:مميزات هذه الطريقه مماثلة للطريقه السابقه للنوم على الجانب، لكنها قد تتسبب في الام في الكتف والذراع بسبب الضغط، الذي قد يحول دون تدفق الدم بشكل صحيح للاطراف.