بشرى سارة لمرضى الربو : الاستغناء عن البخاخات قريبا !

مرضى الربو يعتمدون على البخاخات

مرضى الربو يعتمدون على البخاخات

مرضى الربو و الاستغناء عن البخاخات قريبا

مرضى الربو و الاستغناء عن البخاخات قريبا

بشرى سارة لمرضى الربو

بشرى سارة لمرضى الربو

منذ سنوات طويلة لم يحدث تغير يُذكر في علاج الربو، الذي يعاني منه الملايين حول العالم، و ما زال المصابون بهذا المرض يعتمدون على البخاخات او يستخدمون الستيرويد الذي يمكن ان يسبب زيادة الوزن و الاصابة بمرض السكري و هشاشة العظام و ارتفاع ضغط الدم، الا ان دراسة بريطانية جديدة قد حملت بشرى سارة للمصابين بالربو، ذلك انه قد يكون بوسعهم، عما قريب ان يعوضوا البخاخات التقليدية، باقراص من الدواء يتناولونها مرتين في اليوم الواحد.

اقراص الدواء لمرضى الربو

تضمنت الدراسة البريطانية تطوير عقار جديد من الاقراص التي اطلق عليها اسم "فيفي بيبرنت"  Fevipiprant يتيح للمصابين بالربو الحاد او الخفيف تناول حبة مرتين في اليوم بدلا من الاعتماد على البخاخ و الستيرويد، و التي استطاعت ان تحدث تحسنا كبيرا في التنفس لدى المرضى الذين تناولوها، و ذلك بحسب صحيفة " تلغراف " البريطانية.

اختبار العقار الجديد

اوضح استاذ طب الامراض التي تصيب الجهاز التنفسي و رئيس الباحثين في جامعة ليستر، الذين اجروا الاختبار للعقار الجديد، البروفيسور كريس برايتلنغ، ان اقراص العقار الجديد التي استغرق تطويرها نحو عقدين من الزمن، ستساعد على الحماية من ازمات التنفس، و يمكن ان يُحدث انقلابا في علاج الربو في المستقبل، حيث يعمل العقار على منع الخلايا الالتهابية من الانتقال من دم المريض الى جدران قصباته الهوائية ، و يعجّل من الجهة الاخرى بعملية ترميم بطانة القصبات الهوائية.

و اشار البروفيسور الى ان فاعلية العقار الجديد كبيرة، بحيث انها يمكن ان تقلل الى النصف من خطر تعرض المريض الى نوبة ربو تتطلب نقله الى المستشفى، و اكد ان من تناولوا تلك الاقراص اصبحوا اكثر قدرة على صعود السلم بشكل عادي دون مصاعب تنفسية، كما باتوا يعملون و يلعبون مع ابنائهم بصورة اكثر حرية.

و اكتشف العلماء في جامعة ليستر البريطانية، الذين اختبروا العقار سريريا انه اسفر عن تخفيف اعراض الربو بحدة و تحسين عمل رئة المصاب و تقليل التهاب الرئتين و ساعد ايضاً على ترميم بطانة القصبات الهوائية للمرضى.

اعتماد العقار الجديد

اشارت الدراسة الى ان اقراص العقار الجديد لا تزال في مرحلة تجريبية، خلال الوقت الحالي، و ان الاختبارات التي اجريت على العقار الجديد هي اختبارات المرحلة الثالثة، و التي تعني انه اخضع قبل ذلك لاختبارات السلامة و تحليل اي اثار جانبية قد يسبّبها العقار الجديد، و يتوقع العلماء ان العقار الجديد يمكن ان يصبح متاحاً للمرضى بوصفه من الطبيب في فترة زمنية تقدر بثلاثة اعوام، اذا اكدت الاختبارات اللاحقة فاعليته.

و يامل الاطباء في ان يخفف العقار الجديد بدرجة كبيرة من معاناة المصابين بحالات شديدة من الربو تهدد بموتهم، اذ يتعرض مصاب الربو الى نوبة تهدد حياته كل عشر ثوان، بحسب مؤسسة مكافحة الربو.