بشرى لمرضى الفشل الكلوي.. كلية صناعية محمولة 

معاناة مرضى الفشل الكلوي

معاناة مرضى الفشل الكلوي

كلية صناعية محمولة

كلية صناعية محمولة

لا يخفى على احد حجم معاناة مرضى الفشل الكلوي الذين ابتليوا بهذا المرض الاليم مما دفعهم الى عملية الغسيل الكلوي بصورة مستمرة و منتظمة جراء توقف الكليتين عن عملهما بصورة جزئية او نهائية، الا ان ابتكارا جديدا يلوح في الافق قد يكون بمثابة خلاص لهم من هذه المعاناة المستمرة، بابتكار جهاز " كلية صناعية محمولة ".

كلية صناعية محمولة 

احدث تقنية في هذا المجال تشير الى ابتكار كلية صناعية محمولة (Wearable Artificial Kidney) تجنّب المريض عناء الذهاب الى مراكز غسيل الكلى و قضاء ساعات طويلة فيها، مع الحصول على نتائج مرضية.

اعلن عن هذا الابتكار باحثون من مركز سيدارز- سيناي الطبي، بمدينة لوس انجلوس بولاية كاليفورنيا ، و ذلك عقب اجرائهم لدراسة سريرية توصلت الى ان تقنية هذه الكلية المحمولة اصبحت اخيراً بمتناول اليد، وفقا لما نشرته الجمعية السعودية لطب الاسرة و المجتمع.

التجارب السريرية

في اطار التجارب السريرية لتقييم اداء الكلية الصناعية المحمولة عند فشل بعض وظائف الكلية الطبيعية، اختبر الفريق البحثي جهاز الكلية الصناعية المحمولة التجربيي على سبعة مرضى، استخدموها لمدة 24 ساعة.

و بحسب الباحثين، فان الكلية الصناعية المحمولة قد نجحت فعلاً في تنقية الدم من فضلات مثل اليوريا و الكرياتينين و الفوسفور، كما نجحت في تخليص الدم من فائض الماء و الملح، مشيرين الى ان المرضى لم يواجهوا اية مصاعب معها، و لم تترك اية تاثيرات جانبية على الدورة الدموية لديهم.

و يعكف الباحثون حالياً على تحسين اداء الكلية الصناعية المحمولة و تصحيح بعض عيوب التصميم التي ظهرت في اثناء تجربتها، و تمكين المريض من استخدامها بنفسه في المنزل.

ميزة اضافية

يُذكر بان للكلية الصناعية المحمولة ميزة اضافية، و هي عدم الحاجة الى التزام المريض بحمية صارمة لضبط توازن الشوارد في الدم، خلافاً لما هو الحال عند اجراء غسيل الكلى التقليدي.