ما هي ايجابيات الوقوف في مرحلة انقطاع الطمث؟

تعاني المراة من اعراض صحية عديدة في مرحلة انقطاع الطمث

تعاني المراة من اعراض صحية عديدة في مرحلة انقطاع الطمث

الوقوف مفيد جدا في تحسين عمل الايض في مرحلة انقطاع الطمث

الوقوف مفيد جدا في تحسين عمل الايض في مرحلة انقطاع الطمث

انقطاع الطمث من المشاكل الصحية الصعبة التي تواجه المراة في منتصف العمر، و يصحبها العديد من الاعراض الصحية و النفسية غير المستحبة بسبب اضطراب الهرمونات في مرحلة سن الياس.

واحدة من هذه الاعراض هي بطء عملية الايض، و التي تجعل المراة تعاني من زيادة في الوزن خلال فترة انقطاع الطمث ايضا اضافة لخطر الاصابة بالسكري. لكن املا جديدا بات يلوح في الافق لمن يعانون من مشكلة بطء الايض، عنوانه الوقوف.

الوقوف و علاقته بعمل الايض

فقد قام فريق من الباحثين الاستراليين و البريطانيين بدراسة لمدة يومين شملت 22 امراة تعاني من زيادة في الوزن او نساء في مرحلة انقطاع الطمث و يعانين من ارتفاع سكر الدم و اللواتي كن في مرحلة خطر الاصابة بالسكري.

في اليوم الاول، تم تقسيم انساء المشاركات في الدراسة الى 3 مجموعات؛ المجموعة الاولى جلست بمعدل سبع ساعات و نصف متواصلة، اما المجموعة الثانية فجلسن لاكثر من سبع ساعات و نصف، في حين طلب من بعضهن الوقوف لمدة 5 دقائق في اماكنهم كل نصف ساعة، اما نساء المجموعة الثالثة فطلب منهن المشي لمدة 5 دقائق كل نصف ساعة. و في اليوم التالي، طلب من جميع النساء المشاركات الجلوس لمدة سبع ساعات و نصف متواصلة.

قام الباحثون بقياس مستويات السكر و الانسولين و الاحماض الدهنية و الاحماض الثلاثية عند كل امراة مشاركة في الدراسة، و هذه المؤشرات هي المتعلقة بالايض. ليجدوا ان النساء اللواتي مشين او وقفن شهدن انخفاضا في نسبة السكر و الانسولين و الاحماض الدهنية، بالمقارنة مع النساء اللواتي بقيت جالسات كل الوقت. 

كما وجد الباحثون ان بعض الفوائد الصحية للوقوف و الشمي بقيت مستمرة لليوم التالي عندما طلب من الجميع البقاء جالسين.
و اختار الباحثون مدة سبع ساعات و نصف التي تمثل دوام يوم عمل، ما يعني ان اخذ بعض الاستراحات من الجلوس الطويل يوميا اما للوقوف او للمشي يمكن ان يحسن من عملة الايض و يمنع من الاصابة بالسكري و زيادة الوزن في مرحلة انقطاع الطمث.