ما علاقة اللحوم الحمراء بالاصابة بداء السكري؟

الوقاية من السكري

الوقاية من السكري

اللحوم الحمراء وعلاقتها بالسكري

اللحوم الحمراء وعلاقتها بالسكري

مازالت الابحاث العلمية الحديثة تؤكد على ضرورة التركيز في الغذاء على النبات والحد من تناول اللحوم، وهاهي دراسة علمية جديدة تثبت ان التقليل من تناول اللحوم الحمراء يقي من الاصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

نتيجة الدراسة:


تقول المعده الرئيسية للدراسة امبيكا ساتيجا، الباحثة بكلية الصحة العامة بجامعة هارفارد الى ان نتائج هذه الدراسة تشير إلى أن ادخال تعديلات طفيفة على النظام الغذائي ليكون نباتيا اكثر، واقل اعتمادا على اللحوم، قد يلعب دورا هاما في الوقاية من داء السكري من النمط الثاني. وهو ما يدعم التوصيات الحالية التي تؤكد على دور النظام الغذائي الصحي في الوقاية من الامراض المزمنة.

اهمية النمط النباتي:


يقول المعد المساعد للدراسة فرانك هو، الاستاذ بقسم التغذية بجامعة هارفارد: إن الانتقال إلى نظام غذائي صحي غني بالعناصر النباتية المفيدة، مثل الخضار و الفواكه و الحبوب الكاملة و البقوليات و المكسرات و البذور، و فقير في الوقت ذاته بالعناصر الحيوانية و خاصةً اللحوم المعالجة، قد يؤدي الى احداث نقلة نوعية في صحة الانسان و تقليص خطر اصابته بداء السكري من النمط الثاني.

عن الدراسة:


وجد الباحثون بأن خطر الاصابة بداء السكري من النمط الثاني قد انخفض بنسبة عشرين الى ثلاثين في المائة لدى الاشخاص الذين اتبعوا نظاما غذائيا غنيا بالعناصر النباتية وفقيرا بالعناصر الحيوانية، وذلك بالمقارنة مع الاشخاص الذين لم يتبعوا مثل هذا النظام الغذائي. ومن جهة اخرى، فقد ارتفع خطر الاصابة بداء السكري من النمط الثاني بنسبة 16 في المائة لدى الاشخاص الذين اتبعوا نظاما غذائيا غير صحي جدا (يحتوي على الحبوب المحسنة و البطاطس و المشروبات المحلاة بالسكر)، رغم حرصهم في الوقت ذاته على تناول وفرة من الاطعمة النباتية.