النظارات الشمسية.. ما اهميتها وكيف نختارها؟

اهمية النظارات الشمسية

اهمية النظارات الشمسية

كيفية اختيار النظارات الشمسية

كيفية اختيار النظارات الشمسية

تكمن اهمية النظارة الشمسية وضرورة ارتدائها في أن التعرض للشمس وما ينتج عنها من أشعة فوق بنفسجية يصيب العيون ببعض المشكلات الصحية اخطرها سرطان العين خاصة عند الاشخاص اللين يملكون عدسات عين فاتحه و ملونه، ولذلك من المهم التقيد بالتعليمات التالية عند اختيار النظارات الشمسية حتى تحقق الفائدة المرجوه منها وهي:

- قراءة ملصقات التعليمات على النظارات والتي تحوي مقدار عكسها للاشعة الفوق بنفسية وكمية نفاذ الاشعة منها. فهذه الاشعة تسبب تلف في القرنية و الشبكية و تكون الماء الأبيض على العدسة.

- حجم النظارة الشمسية يجب ان يكون بحجم مناسب للوجه بحيث تغطي النظارات الشمسية اكبر قدر من العيون و محيطها لضمان عدم نفاذ الاشعة.

- ان تتوفر فيها طبقة مقاومة للخدش و الزجاج عادة مقاوم للخدش بطبيعته على عكس البلاستيك القابل للخدش، لكن تم تطوير العدسات البلاستيكية لمقاومة الخدوش عن طريق إضافة طبقة حماية.

- وجود طبقة ضد الانعكاس حيث ان  المشكلة الاساسية في النظارات الشمسية  هي الانعكاسات الناتجة من الجزء الخلفي للعدسة نفسها، وهذه هي الفائدة التي توفرها هذه الطبقة التي تمنع الانعكاس الناتج من العدسة نفسها.

 - ان تتوفر في النظارة الشمسية  حماية ضد الوهج، وهو ما نراه من بقع بيضاء خيالية تنتج عند إطالة النظر في مساحات عاكسة كبيرة مثل مياه البحر أو رمال الصحراء والتي بدورها تسبب تشتت النظر والحيلولة دون رؤية الاجسام بصورة صحيحة.

- وجود طبقة عاكسة وغالبا ما تكون العدسة مدرجة حيث تكون عاكسة من الاعلى وتخف طبقة الانعكاس في الاسفل. و فائدتها توفير حماية اضافية من الضوء القادم من الاعلى بينما تسمح للضوء بالمرور من الجزء السفلي.