غيرة النساء من بعضهن.. سببها الهرمونات!

ارتفاع الاستروجين اثناء فترة التبويض تؤدي لغيرة النساء من الاخريات

ارتفاع الاستروجين اثناء فترة التبويض تؤدي لغيرة النساء من الاخريات

غيرة النساء من بعضهن سببها الهرمونات

غيرة النساء من بعضهن سببها الهرمونات

غيرة النساء من بعضهن

هل غيرة النساء امر انثوي ام له علاقة باسباب صحية او فيزلوجية؟ 

هذا ما تناولته احدى الدراسات التي نشرت في صحيفة Biology Letters وخلصت من خلاله الى ان شعور الغيرة يعود في السبب الرئيسي الى الهرمونات اكثر منه احساس المرأة بعدم الامان.

مستويات الاستروجين المرتفعة وراء الغيرة

الدراسة التي اجريت على 220 امرأة، قامت بعرض صورتين لسيدة واحدة في فترتين زمنيتين، الاولى عندما كانت هذه السيدة في فترة الاباضة والثانية عندما لم تكن في فترة الاباضة، وطلبت من النساء المشاركات في الدراسة التعليق على الصورتين.

معظم الاجابات من النساء المشاركات التي اقتربن من فترة الاباضة حيث يكون الاستروجين لديهن في اعلى مستوى له خلال هذه الفترة الشهرية، تحدثت عن ان هذه السيدة تشكل خطرا عليهن وانها تقدر على خطف شركاء حياتهن في حال اتيح لها ذلك. 

ويشير الخبراء العاملون على الدراسة، الى ان مستويات الاستروجين المرتفعة لدى النساء في تلك الفترة هي السبب الذي يجعل المرأة تجعل بالغيرة من نساء اخريات بمجرد النظر في صورهن.

ويعتبر الخبراء ان الصلة بين الهرمونات ورد الفعل الاولي لمن نراهم مصدر تهديد لنا يأتي بالدرجة الاولى من مبدأ المنافسة، اذ ان المرأة الكهف الموجودة داخل كل واحدة من النساء لا تحب فكرة امرأة اخرى تحوم حول شريكها في الوقت الذي نكون فيه في مرحلة الاخصاب. 

هل هذه الدراسة نهائية؟

لا يمكن الجزم بذلك، فالدراسة اشتملت على مجموعة صغيرة من النساء ويقول الخبراء انهم بحاجة لاعادة نتائجهم على مجموعة اكبر من المشاركات قبل الاعتماد الكلي على النتائج التي خلصوا اليها.