انتبهوا .. هذه المهن تقصر العمر

هذه المهن تدمر الصحة

هذه المهن تدمر الصحة

كشف علماء في جمعية القلب الأميركية عن بعض المهن التي تسبب اضرارا صحية خطيرة، خاصة بعد زيادة الضغوط والتوتر في جو العمل، بوجه خاص، وفي الحياة بوجه عام.

بحث

قام الباحثون بفحص خمسة آلاف و566 شخصاً فوق سن الـ45 عاماً، من الأشخاص الذين ليس لهم تاريخ من أمراض القلب أو السكتة الدماغية، في محاولة للتوصل إلى أضرار بعض المهن التي يتم مزاولتها دون العلم بسلبياتها.

قائمة بالمهن الضارة بالصحة
قام الباحثون باعداد قائمة بأكثر المهن تأثيرا على الصحة بوجه عام، وهي  

أولاً: الموظفون الإداريون
إذ أنهم يمكثون على المكاتب لفترات طويلة، ما يؤثر سلباً على صحتهم ويجعلهم عرضة بشكل كبير للإصابة بالبدانة، لذلك يرى الخبراء ضرورة التحرك لمدة 5 دقائق كل ساعة لحث الجسم على الحركة والنشاط.

ثانياُ: سائقو النقل
أوضح الخبراء والباحثون أن أكثر من ربع سائقي الشاحنات المدخنين يعانون من مشاكل صحية في القلب، إذ تتسبب مهنتهم في المبالغة بالتدخين ما يؤثر سلباً على صحتهم. وينصح الخبراء هذه الفئة بالإقلاع عن التدخين لما له من آثار سلبية مدمرة على الصحة بوجه عام.

ثالثاً: المبيعات
فوفقا للدراسة فان 69 % من مسؤولي المبيعات يعانون من نسبة كولسترول عالية وذلك بسبب إتباعهم لسلوكيات غذائية خاطئة، إذ  أن 28 % يتبعون عادات أكل غير صحية، وقد نصح الخبراء هذه الفئة بأهمية التخلي عن العادات الغذائية السيئة قدر الإمكان واتباع نظم صحية للأكل.

رابعاً: العاملون في المطاعم: 
أثبتت الدراسة أن 79 % من هذه الفئة تفتقر وجباتهم إلى العناصر الغذائية اللازمة للجسم، ولتعزيز صحتهم وتقوية الجهاز المناعي لديهم، لذلك يرى الخبراء أن عليهم الإهتمام بما يحتاجه الجسم من عناصر غذائية ضرورية وحيوية لحمايتهم من الأمراض.

خامساً: رجال الشرطة
صحيح أن إدارة الشرطة تضع معايير لياقة بدنية معينة عند إختيارهم، إلا أن الدراسة أوضحت أن 90 % من أفراد الشرطة يعانون من السمنة وزيادة الوزن، وذلك بسبب التوتر والضغوط التي يتعرضون له، والمسؤوليات الكبيرة والخطيرة الملقاه على عاتقهم.

سادسا: رجال الإطفاء
أكدت الدراسة أن 77 % من رجال الإطفاء يعانون من ارتفاع الكولسترول، كما يعاني 35 % منهم من ضغط الدم المرتفع، لذلك فهم عرضة بدرجة كبيرة، هم وأصحاب المهن أعلاه إلى الإصابة بالبدانة وأمراض القلب وضغط الدم المرتفع، ما قد يودي بحياتهم في أي وقت من الأوقات.