علاج الاكتئاب بالواقع الافتراضي

علاج الاكتئاب بالواقع الافتراضي

علاج الاكتئاب بالواقع الافتراضي

الاكتئاب
الاكتئاب هو اكثر الاضطرابات النفسية التي يمكنها التاثير بقوة على السلوك الانساني للمريض، وقد تكون خفيفة او قوية جدا بحيث قد توصل المريض للانتحار في اسوا حالاتها.
 
الطريقة التقليدية لعلاج الاكتئاب
والمعروف ان علاج الاكتئاب الشديد يكون من خلال إعطاء المريض مضادات الاكتئاب والخضوع للعلاج النفسي، لكن يبدو ان طريقة جديدة قد تصبح مشروعة لهذا النوع من الأمراض النفسية.
 
ففي دراسة من كلية لندن الجامعية، بالتعاون مع جامعة "اي سي ار اي ايه" في برشلونة"، يجري الباحثون اختبارا لاسلوب جديد يتضمن تحويل مريض الاكتئاب لشخصية طفل افتراضي يبكي، ويمكن لهذا العلاج المساعدة في علاج الاكتئاب ومرضى حالات المرض العقلي بحسب زعم العاملين على هذه الدراسة.
 
تقنية الواقع الافتراضي لعلاج الاكتئاب
والاسلوب الجديد يشتمل على خوذة تنتج صورا بحجم واقعي، لشخصية بالغة في البداية ثم لطفل وهو يبكي. وتم الطلب من المرضى الخاضعين للتجربة والذين ارتدوا خوذة انتجت نسخة منهم على مراة افتراضية، التركيز مع الشخصية الافتراضية البالغة التي تقوم بحركات مشابهة لحركات المريض في عملية اطلق عليها اسم "تجسيد". ثم يلاحظ المرضى الشخصية الافتراضية لطفل صغير يبكي يظهر أيضا في المراة.
 
عندها يطلب من المرضى التعبير بكلمات تعاطف مع الطفل ومحاولة تهدئته وايقافه عن البكاء. كما طلبوا منهم دعوة الطفل للتفكير بشيء مفرح وكذلك باشخاص يحبهم، وفي هذه المرحلة تتبدل الادوار حيث ان العلماء قاموا بتعديل الخوذة ليتجسد المريض في شخصية الطفل الافتراضية التي استنسخت حركات المريض نفسه، ويبدا المريض بسماع كلمات تعاطف ودعم من الشخصية الافتراضية البالغة بصوت الشخص نفسه. 
 
وبحسب البروفسور كريس بريوين رئيس فريق البحث، فان النتائج المتوقعة من هذا الاسلوب العلاجي واعدة للغاية، وقد لوحظ تراجع معدل الاكتئاب عند 9 أشخاص من أصل 15 شخص خضعوا للتجربة في غضون شهر، ويمهد البحث الجديد المنشور في صحيفة "سايكاتري اوبن" البريطانية السبيل لتجربته على نطاق اوسع في المستقبل على المرضى الذين يعانون من حالات الاكتئاب والاضطراب العقلي.