ما هي أفضل الطرق لتحسين ذاكرتك؟

هل يؤثر النسيان على حياتك ؟

هل يؤثر النسيان على حياتك ؟

هناك طرق كثيرة لتحسين الذاكرة

هناك طرق كثيرة لتحسين الذاكرة

مع إزدياد نمط الأعمال في حياتنا اليومية وتكرار الروتين العملي نتعرض جميعنا لدرجة بسيطة من فقدان الذاكرة الطبيعي والذي لا يشكل خطرا على ذاكرتنا، فعلى سبيل المثال جميعنا ننسى اين وضعنا النظارة أو مفاتيح السيارة أو اسماء زملائه أو حتى بعض الأجوبة حين تأدية لذلك نحتاج الى تحسين ذاكرتنا الى الأفضل بالطرق الصحيحة والفعالة.
 
وإليكم بعض النصائح البسيطة التي يمكن إستخدامها يوميا:
البحث الدائم عن عوامل تساعد في التذكر فمن السهل ربط بعض الأمور ببعضها كأغنية أو كلمة أو منبه لأمر ما تحتاج أن تتذكره في وقت معين وبالتالي سيكون من السهل عليك تذكره.
 
الطريقة الأخرى إستخدام الخرائط الذهنية للربط والتذكر وهي من أفضل الطرق التي توسع الذهن وتقوي الذاكرة حيث تستخدم الفروع والصور والألوان في التعبير عن الفكرة، وتعتمد على الذاكرة البصرية في رسم توضيحي سهل المراجعة والتذكر بقواعد وتعليمات ميسرة.
 
ومن الطرق أيضا ربط المعلومات لتصبح ذات معنى وبالتالي يصعب نسيانها، فمن السهل تذكر أجوبة الإختبارات حين ربطها بمعاني أخرى مختلفة لكنها متشابهة في المصدر.
 
إبتكار دلائل خارجية ترتبط بالمواقف لأجل التذكر وبالتالي يصعب النسيان بعد ذلك كربط الأماكن والشوارع بشكل المباني أو أسماء المعارض في ذات الطريق، وربط المواضيع لتصبح قصة ذات معنى.
 
تكرار محاولات الإسترجاع والتذكر فمع التكرار ستثبت المعلومة في البال ويحول ذلك لعدم نسيانها مرة أخرى من خلال إعادة التعلم والتكرار.
 
بناء قواعد توضح العلاقة بين المعارف القديمة والحديثة لتثبت المعلومات الجديدة مقترنة بالأخري وبالتالي سيساهم ذلك بحفظ المعلومتين دون نسيانها.