الإمارات خالية من فيروس زيكا.. وهذا ما يجب أن تعرفوه عنه

بعوضة

بعوضة "إيديس" المسؤولة عن نقل فيروس "زيكا"

أدلة تربط بين فيروس زيكا وصغر الرأس عند المواليد الجدد

أدلة تربط بين فيروس زيكا وصغر الرأس عند المواليد الجدد

فيما يتوجس العالم من تفشي فيروس زيكا وتسجيل عدد كبير من حالات الإصابة به، أعلنت دولة الإمارات أن لا وجود لفيروس زيكا على أراضيها.
 
وفي تصريح صادر عن وزارة الصحة في الإمارات، تمَ التأكيد على خلو الدولة من الفيروس، مستبعدين كذلك إمكانية وصوله للبلاد. وأشار وكيل وزارة الصحة المساعد لقطاع الرعاية الصحية الإماراتية د. حسين عبد الرحمن الرند أن دولة الإمارات خاليةٌ تماماً من فيروس زيكا لأن البعوض الذي يحمل هذا الفيروس وهو بعوض "إيديس" غير موجود في الدولة، وأنه من المستبعد كثيراً إمكانية وصوله من دول أميركا الجنوبية إلى البلاد، مؤكدَاً على جهوزية واستعداد الوزارة التامين لمجابهة خطر هذا الفيروس.
 
ونصح د. الرند جميع المسافرين بضرورة استخدام مواد طاردة للبعوض المسؤول عن نقل الفيروس، وكذلك نصح النساء الحوامل بتجنَب السفر إلى الدول المتضررة من الفيروس.
 
وفيما يلي بعض الحقائق التي يجب أن تعرفوها عن فيروس "زيكا":
 
- ينتمي إلى عائلة الفيروسات المصفرة أو المُسبَبة للحمى الصفراء، ولا يوجد له مصل واق.
 
- ظل الفيروس محصوراً في أفريقيا وآسيا من الخمسينيات وحتى عام 2007، حين امتد شرقاً إلى جنوب ووسط أميركا.
 
- ينتقل الفيروس عبر بعوض من نوع 'الزاعجة المصرية' (إيديس إيجبتاي)، المسؤول أيضاً عن نقل حمى الضنك والحمى الصفراء وفيروس التشيكونغونيا.
 
- بحسب منظمة الصحة العالمية فإنه لا توجد أدلة حتى الآن على انتقال هذا الفيروس للمواليد عبر الرضاعة الطبيعية. 
 
- تقول منظمة الصحة العالمية أنه تمَ أيضاً عزل فيروس "زيكا" في الحيوانات المنوية للإنسان، كما أن هناك حالة عدوى محتملة من شخص لآخر خلال العملية الجنسية. لكن تثبيت الأمر يحتاج للمزيد من الأدلة.
 
- لا تظهر أعراض المرض إلا على شخص واحد من كل أربعة مصابين بالفيروس، كما قد لا يحصل رصدٌ لعدد كبير من الحالات، ما يُصعَب معرفة الحجم الحقيقي لتفشي المرض في الأميركيتين.
 
- من أعراضه حكة الجلد والحمى وآلام في المفاصل والعضلات تستمر نحو أسبوع، وقد لا تكون أعراضه خطيرةً أحياناً وبالتالي لا يحتاج المصاب به للنقل إلى المستشفى. 
 
- تقول منظمة باهو أن لا دليل في الأميركيتين على أن الفيروس يمكن أن يؤدي للوفاة، لكن بعض التقارير تحدثت عن حالات متفرقة شهدت مضاعفات خطيرة لدى أشخاص يعانون من أمراض أو حالات أخرى تؤدي إلى الموت.
 
- يقول باحثون في البرازيل ومنظمة الصحة العالمية أن ثمة أدلةً متنامية حول ارتباط فيروس زيكا بصغر الرأس (مايكروسيفالي)، وهو خللٌ في النظام العصبي يؤدي لمواليد ذوي رؤوس وأدمغة أصغر من المعتاد.
 
- يوجد في البرازيل أعلى معدل للعدوى بفيروس زيكا، تليها كولومبيا. كما وردت تقارير عن تفشي الفيروس في الإكوادور والسلفادور وغواتيمالا وهايتي وهندوراس والمكسيك وبنما وبراغواي وبويرتوريكو وسورينام وفنزويلا ودول أخرى.
 
- أعلنت وزارة الصحة الكولومبية أن زيكا أصاب 13500 شخص في البلاد، ويمكن أن يرتفع الرقم هذا العام ليصل إلى سبعمئة ألف حالة.
 
- نصحت وزارة الصحة في كل من كولومبيا وجامايكا والسافادور النساء بتأخير الحمل ما بين ستة أشهر وعامين لتفادي مخاطر محتملة ذات صلة بزيكا.